محكمة سويسرية ترفض السماح بإقامة حضانة أطفال إسلامية‎

محكمة سويسرية ترفض السماح بإقامة حضانة أطفال إسلامية‎
Goekcen Tamer-Uzun, rechts, Lehrerin fuer islamischen Religionsunterricht, beobachtet am 20. Februar 2008 einen ihrer Schueler waehrend des Unterrichts an der Schwabschule in Stuttgart. Islamische Religion soll ordentliches Unterrichtsfach an deutschen Schulen werden. Darauf haben sich Regierungsvertreter von Bund und Laendern am Donnerstag, 13. Maerz 2008, mit muslimischen Verbaenden auf der dritten Islamkonferenz in Berlin verstaendigt. (AP Photo/Thomas Kienzle) --- Goekcen Tamer-Uzun, right, teacher for Islamic religious education, gives a lesson to their pupils at the Schwabschule, an elemantary school in Stuttgart, Germany, Wednesday, Feb. 20, 2008. The school participates in a pilot project of the Federal state Baden-Wuerttemberg to teach Islamic religious classes in German language on an equal footing with religious education in christian denominations. (AP Photo/Thomas Kienzle)

المصدر: وكالات - إرم نيوز

أيدت أعلى محكمة في سويسرا قرار مقاطعة زوريخ برفض السماح لجمعية إسلامية بفتح حضانة أطفال إسلامية وقالت إن خطط إنشائها لم تف بالمتطلبات القانونية لمثل تلك المؤسسات التعليمية.

ويسلط قرار المحكمة الاتحادية الضوء على العلاقات التي تزداد توترًا بين المجتمع السويسري المسيحي بشكل تقليدي والأقلية المسلمة التي تشكل نحو 5 % من السكان.

وأقر مجلس النواب في سبتمبر/ أيلول بأغلبية ضئيلة فرض حظر على النقاب وهي خطوة حظيت بتأييد واسع في استطلاعات الرأي.

وسعت جمعية ”الهدى“ منذ عام 2013 إلى إنشاء حضانة أطفال وطعنت على رفض السلطات المحلية منح تصريح لها وقالت المحكمة الاتحادية إنها رفضت الطعن.

وقال ملخص من المحكمة عن الحكم نشر اليوم الجمعة ”بشكل عام مفهوم إنشاء حضانة أطفال لا يضمن أن الأطفال هناك سيربون بطريقة مشابهة لما يجري في المدارس العامة… هناك أيضا افتقار للالتزام بالقيم الإنسانية والديمقراطية التي تراعيها المدارس العامة“.

وقالت المحكمة إن مدرسي اللغة العربية والقرآن في حضانة الأطفال المعنية لم يحصلوا على شهادات معترف بها وكان عددهم أكبر من اللازم إذ شكلوا ربع عدد الموظفين.

ولم يرد المنظمون الساعون لإنشاء تلك الحضانة على الفور على رسالة بالبريد الإلكتروني تطلب التعليق وبعد انتكاسات قانونية سابقة قالت الجمعية إن السلطات المحلية لم تعاملهم بإنصاف وعبّرت عن أملها في أن تحل المحكمة العليا القضية بسرعة وعدالة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة