مقرب من خامنئي يصف رفسنجاني بالطاغية المستبد

مقرب من خامنئي يصف رفسنجاني بالطاغية المستبد

وصف رجل الدين الإيراني جعفر شجوني عضو اللجنة المركزية لجامعة علماء الدين المناضلين في قم المقربة جدًا للمرشد الإيراني علي خامنئي، السبت، رئيس تشخيص مصلحة النظام علي أكبر هاشمي رفسنجاني بـ “الطاغية المستبد”.

وقال شجوني في مقابلة صحفية نشرت السبت: “إن رفسنجاني كان لديه خلافات كبيرة مع القيادات العليا ورموز الثورة الإسلامية عام 1979 كما أنه كان يعارض استمرار الحرب بين إيران والعراق التي بدأت عام 1980 وانتهت 1988”.

وبين رجل الدين المقرب من خامنئي أن هاشمي رفسنجاني كان يخالف عمليات القصاص والإعدامات ضد معارضي الثورة الإسلامية، داعيًا إلى إقالة رفسنجاني من منصب رئيس تشخيص مصلحة النظام، وهو منصب يتولى اختيار ومراقبة أداء المرشد الأعلى للبلاد وعزله في حال تطلب الأمر.

واعتبر جعفر شجوني أن حسن روحاني ليس رئيساً لإيران بل إن من يحكم البلاد ويصدر القرارات هو هاشمي رفسنجاني، مشددًا على ضرورة عدم منح روحاني ولاية ثانية لمنع نفوذ هاشمي رفسنجاني وأسرته من التحكم بمصير إيران.

وتأتي هذه الانتقادات اللاذعة ضد رفسنجاني بعدما دعا الأخير الأسبوع الماضي، الحرس الثوري إلى عدم التدخل بالانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في الـ 19 من أيار/ مايو المقبل لصالح المرشحين المتشددين.

وطالب رفسنجاني في مقابلة مع وكالة أنباء “برنا” الإصلاحية، الحرس الثوري وقادته بعدم عسكرة الحياة السياسية، مبينًا أن الدستور الإيراني كان صريحًا فيما يخص واجبات العسكر.