بالصور.. عاهرات تايلاند يرتدين الأسود أثناء عملهن في الدعارة حدادًا على الملك

بالصور.. عاهرات تايلاند يرتدين الأسود أثناء عملهن في الدعارة حدادًا على الملك

بدأت منطقة “الضوء الأحمر” (منطقة عاملات الجنس) في تايلاند العودة تدريجيًا إلى الحياة والعمل بعد 10 أيام من وفاة الملك.

ورغم عودة العاملات في مجال الجنس إلى عملهن، إلا أنهن التزمن بالملابس السوداء كدليل على الاحترام والحداد.

ودخلت تايلاند في حالة حزن بعد وفاة ملك تايلاند بوميبول ادولياديج، الذي جلب للبلاد الازدهار والاستقرار، وحظرت نشاطات الترفيه فيها مدة 30 يومًا، كما حثت السلطات السكان المحليين على ارتداء الأسود.

وارتدت مئات من الفتيات العاهرات والشواذ الأحذية “المحترمة” السوداء والعالية حتى الركبة، والتزموا بلباس محتشم غالبا، وخرجوا في محاولة “تعويض خسائرهم” بعد دخول البلاد في حدادها على الملك.

وقال عامل الجنس “ليك” (26 عامًا): “إنه لا يزال هادئًا جدًا. الجميع حزين لأن الملك مات، ولكن علينا أن نستمر في العمل لكسب المال. لا يوجد شيء آخر يمكننا القيام به. علينا العثور على عملاء مقابل المال”.

وقال متحول جنسي يدعى “نوي” (24 عامًا): “نحن نحب الملك وبلدنا. والجيش فهم هنا ويسمحون لنا بالعمل مرة أخرى. نحن نريد للرجال أن يأتوا ويروننا. معظمنا ارتدى الملابس السوداء، وملابس داخلية سوداء أيضا، فما زال علينا تذكر الملك”.

ويضيف “نوي”: “معظم الحانات والنوادي في بانكوك فتحت مرة أخرى، ولكن بأضواء نيون خافتة، وموسيقى هادئة، والرقص محصور فقط وراء الأبواب المغلقة، وما زالت دوريات الشرطة والجيش تقوم بجولات لضمان إغلاقنا باكرًا في منتصف الليل، على خلاف السابق”.

ويعتبر حكم الملك بوميبول أطول فترة حكم شهدها العالم، كما يعتبر من أغنى الملوك. وبعد وفاته أعلنت تايلاند الحداد الرسمي مدة عام كامل.