عشائر نينوى تستنكر مواقف بغداد تجاه أنقرة وتصفها بـ”الحمقاء”

عشائر نينوى تستنكر مواقف بغداد تجاه أنقرة وتصفها بـ”الحمقاء”

استنكرت شخصيات عشائرية تمثل جميع مكونات محافظة نينوى، شمال العراق، اليوم الأحد، مواقف حكومة بغداد إزاء تركيا، معتبرة أن الحكومة “تصرفت بحماقة”.

جاء ذلك في بيان ختامي صدر عن التجمع الجماهيري حول قضية نينوى، الذي انعقد في أربيل، تحت شعار “نينوى.. نعم للتحرير ولا للتدمير”، بمشاركة شخصيات عشائرية من جميع مكونات المحافظة.

وأُقيم التجمع برعاية “المشروع العربي في العراق”، وهو تجمع سياسي يضم شخصيات وسياسيين من مختلف المدن العراقية.

وجدد البيان الترحيب بـ”الدعم التركي لمواجهة الإرهاب وتحرير المدن منه”، معبرًا عن رفضه مشاركة “الحشد الشعبي” في معركة تحرير الموصل، مركز محافظة نينوى.

وأضاف “مرة أخرى يرتكب النظام السياسي في العراق حماقة جديدة، تكشف عن تبعيته وتفريطه بالمصالح الوطنية العليا وتنكره للدول التي أمّنت روع أبنائه واحتضنتهم وأحسنت لهم وأفادتهم في يوم تمنع عليهم الحكومة دخول بغداد وتقطع عليهم السبل”، في إشارة إلى رفض السلطات مشاركة تركيا في تحرير الموصل من قبضة “داعش”.

وأضاف البيان “نعلن – نحن شيوخ ووجهاء العراق – استنكارنا للقرار الذي صدر عن البرلمان، وكذلك قرارات حكومة حيدر العبادي تجاه تركيا”.

ومنذ مايو/ أيار الماضي، تدفع الحكومة العراقية بحشود عسكرية قرب الموصل التي يسيطر عليها “داعش” منذ يونيو/ حزيران 2014، في إطار خطة لاستعادة السيطرة عليها من التنظيم.

وخلال الأيام الأخيرة، أعلن الجيش العراقي أكثر من مرة أنه بانتظار ساعة الصفر لإطلاق عملية تحرير المدينة من التنظيم، ويقول إنه سيستعيدها قبل حلول نهاية العام الحالي.