إسرائيل تسعى لتعزيز أسطولها البحري بغواصة ألمانية سادسة من طراز ”دولفين“

إسرائيل تسعى لتعزيز أسطولها البحري بغواصة ألمانية سادسة من طراز ”دولفين“

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

كشفت مصادر إسرائيلية النقاب عن عزم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو التوجه للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بطلب تمويل بناء غواصة سادسة من طراز ”دولفين“ لصالح سلاح البحرية الإسرائيلي.

ويأتي طلب الغواصة الجديدة بعد أن تسلمت إسرائيل خامس غواصة من هذا الطراز مطلع العام الجاري، وتحملت الحكومة الألمانية جانبًا كبيرًا من كلفتها.

وذكرت صحيفة ”معاريف“ الإسرائيلية عبر موقعها الإلكتروني اليوم الجمعة، أن نتنياهو الذي حرص منذ مطلع العام الجاري على الحد من التصريحات التي تتطرق للتهديد النووي الإيراني، يتخذ خطوات عملية لمواجهة هذا الخطر، مضيفة أن التوجه إلى برلين للحصول على غواصة سادسة يسير في هذا الاتجاه.

وبينت أن إضافة غواصة سادسة لسلاح البحرية الإسرائيلي تأتي ضمن إستراتيجية كانت المؤسسة العسكرية قد أقرتها قبل أربعة أعوام وصادق عليها المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية ”الكابينت“، لافتة إلى أن تلك الاستراتيجية كانت قد وضعت بناء على المخاوف من احتمال امتلاك طهران سلاحًا نوويًا في فترة أقصاها عام 2017.

وتابعت الصحيفة أن أسطول الغواصات الإسرائيلي الذي يعتمد على طراز ”دولفين“ الألماني مخصص لأغراض الاستخبارات والردع الاستراتيجي، كما أنه يوفر لإسرائيل الفرصة لتوجيه رد نووي حال تعرضت لهجوم بهذا السلاح.

وتشير التقديرات إلى أن كلفة بناء الغواصات الخمس التي حصلت عليها إسرائيل لم يقل عن ملياري ونصف المليار يورو، أي قرابة 11 مليار شيكل، مولت ألمانيا ما يعادل 60% من قيمتها، فيما تحملت موازنة الدفاع الإسرائيلية 40% فقط.

واستقبلت البحرية الإسرائيلية في كانون الثاني/ يناير الماضي الغواصة الألمانية الخامسة في المجمل، والثانية من طراز ”دولفين AIP“، والتي أطلقت عليها اسم ”راهاف“، وانضمت الغواصة التي يقدر سعرها بقرابة 400 مليون يورور إلى القوة التابعة للسرب السابع بسلاح البحرية الإسرائيلية، ولحقت بسابقتها من طراز ”دولفين AIP“، والتي تسلمتها إسرائيل العام 2013، وأطلقت عليها اسم ”تانين“.

وتسلمت إسرائيل في الفترة  1998- 2016 خمس غواصات ألمانية، تعد من أهم الغواصات على مستوى العالم، لتمتعها بقدرات عسكرية مختلفة مثل إطلاق صواريخ بعيدة المدى، وقدرتها على حمل صواريخ ذات رؤوس نووية، ولديها قدرة على المكوث تحت المياه أسبوعين، فضلا عن التخفي من أجهزة الرصد المتطورة.

وتحمل الغواصات الثلاث الأولى من طراز ”دولفين“ أسماء ”دولفين“، و“ليفيتان“، و“تيكوما“، فيما تحمل الغواصتان الأخيرتان من طراز ”دولفين AIP“ اسمي ”تانين“، و“راهاف“.

وتعارض شخصيات دبلوماسية إسرائيلية دور برلين في تسليح البحرية الإسرائيلية بهذه الغواصات المتطورة، وطالب الدبلوماسي الإسرائيلي إيلان باروخ، الحكومة الألمانية مطلع العام الجاري بوقف تزويد إسرائيل بالغواصات المتطورة، وعدم إبرام المزيد من الصفقات مع سلاح البحرية الإسرائيلي في هذا الصدد، قبل أن تلتزم الحكومة بالتوصل إلى اتفاق سياسي مع السلطة الفلسطينية.

وأكد باروخ، الذي عمل سفيرًا لبلاده في مانيلا وبريتوريا، وخدم قبلها في مناصب دبلوماسية في سنغافورة ولندن وكوبنهاغن وغيرها من العواصم، أن عدم حرص الحكومة الإسرائيلية الحالية على السلام، وتقويضها لمحاولات البدء في مفاوضات جديدة مع السلطة الفلسطينية، يحتم على السلطات الألمانية تجميد الصفقات التي أبرمتها مع إسرائيل، ومنع تسليمها الغواصات المتعاقدة عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com