إسرائيل.. حزب وسطي يتخطى ”الليكود“ في أحدث استطلاع انتخابي

إسرائيل.. حزب وسطي يتخطى ”الليكود“ في أحدث استطلاع انتخابي

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

وصفت وسائل إعلام عبرية ”يائير لابيد“، رئيس حزب ”هناك مستقبل“ الوسطي الليبرالي، المحسوب على جناح المعارضة، بـ“رئيس حكومة الاستطلاعات“، وذلك عقب تخطيه للمرة الأولى حزب ”الليكود”.

وحصول حزب ”هناك مستقبل“ على 24 مقعدًا بالكنيست، مقابل 22 لصالح الحزب الحاكم حاليًا، في أحدث استطلاع نشرته القناة الثانية لقياس توجهات الناخب الإسرائيلي، ومعرفة من سيشكّل الحكومة في حال أجريت الانتخابات العامة اليوم.

ونقلت القناة الثانية عبر موقعها الإلكتروني، الخميس، تعليقًا أدلى به لابيد بشأن نتيجة الاستطلاع الذي أجراه معهد ”ميدجام“ على خلفية ما تعرف إعلاميًا بـ“أزمة القطار“، وهو الاستطلاع الذي منح حزبه أكبر عدد من مقاعد الكنيست للمرة الأولى منذ إجراء الانتخابات العامة الأخيرة في آذار/ مارس من العام الماضي، والتي كانت قد انتهت بحصوله على 11 مقعدًا فقط.

وأشار الإعلامي ووزير المالية السابق إلى أنه لا يكترث بموقعه في قائمة الاستطلاعات، وأن المشكلة الكبرى لدولة إسرائيل هي أنها محاطة بسياسيين ينشغلون بأنفسهم فحسب، زاعمًا أنه يختلف عن تلك الزمرة، وأنه كان قبل نشر نتائج الاستطلاع منشغل بالمشاركة في مؤتمرات تحدث خلالها للإسرائيليين عما يزعجه من مشاكل في التعليم والأمن، وعن مخاوفه بشأن مستقبل إسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية.

ورفض لابيد المفعم بشعور الانتصار، التحدث بشكل مهين ضد رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وقال: ”آن الأوان أن تتقدم دولة إسرائيل إلى المرحلة التالية من عمرها“، مضيفًا أن الحديث يجري عن دولة رائعة لكنها تعاني ما وصفها بـ“ثغرة في خزّان الوقود“.

وتابع أنه ”لو لم يتم سد الثغرة، ستتوقف المركبة عن السير“، مؤكدًا أن دوره سيكون سد تلك الثغرة.

واحتل لابيد للمرة الأولى منذ دخوله الحياة السياسية، قبل خمس سنوات، قمة استطلاع للرأي، أجراه معهد ”ميدجام“، وهو الأمر الذي قد يؤثر لصالح حزبه على أرض الواقع، ويرجح كفته بين الناخبين في الفترة القادمة، كما سيضعه في موقف يجعل من النظر إليه كرئيس الحكومة الإسرائيلية المقبلة أمر غير مستبعد.

وحصل حزب لابيد على 24 مقعدًا مقابل 11 يملكها، فيما حصل حزب الليكود على 22 مقعدًا بدلاً من 30 مقعدًا يملكها حاليًا، وهي نتيجة وصفها البعض بأنها دراماتيكية.

وشكّل عدد المقاعد التي حصل عليها حزب ”البيت اليهودي“ اليميني المتطرف برئاسة وزير التعليم نفتالي بينيت مفاجئة أخرى، حيث رفع رصيده من 8 إلى 14 مقعدًا، محتلاً بذلك المركز الثالث بعد الحزب الذي يرأسه لابيد وهذا الذي يقف نتنياهو على رأسه.

وتجمد تحالف ”القائمة العربية المشتركة“ برئاسة أيمن عودة عند المركز الرابع بعد أن منحه المستطلعون 13 مقعدًا، أي نفس عدد مقاعده الحالية، فيما تهاوى تحالف ”المعسكر الصهيوني“ برئاسة يتسحاق هيرتسوغ ليستقر عند 13 مقعدًا، بدلاً من 24 يملكها حاليًا بالكنيست العشرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة