تشيكيا تخشى هجمات إرهابية بعد تحوّلها إلى معبر للمتشددين

تشيكيا تخشى هجمات إرهابية بعد تحوّلها إلى معبر للمتشددين

المصدر: الياس توما ــ إرم نيوز

أكد جهاز المخابرات المدني  التشيكي أن عدداً من المتشددين استخدموا الجمهورية التشيكية كنقطة عبور وتنقل بين أوروبا الغربية والشرق الاوسط، مشيراً إلى أنه في ظل هذه المعطيات فإن احتمالات وقوع هجمات إرهابية في تشيكيا يمكن أن يشنها إرهابيون من المجموعات المرتبطة بتنظيم ”داعش“ تظل قائمة.

وأفاد التقرير السنوي للجهاز بأن 7 أشخاص سافروا من  تشيكيا العام الماضي إلى سوريا للقتال إلى جانب التنظيمات الإرهابية المتطرفة، مشيراً إلى أنهم ينحدرون من دول إسلامية وكانت لديهم في تشيكيا إقامات قصيرة الأمد.

وأضاف التقرير أن عودتهم إلى دول الاتحاد الأوروبي ستمثل تهديداً أمنياً جدياً، بسبب إمكانية مشاركتهم في هجمات إرهابية.

وأشار إلى أنه على الرغم من الخسائر العديدة التي تعرض لها ”داعش“، إلا أنه نجح العام الماضي في تنفيذ عدة هجمات إرهابية طالت الشرق الأوسط وأوروبا أيضاً، ثم زاد من دعايته بهدف تجنيد المزيد من الناس للانضمام إلى التشكيلات  المسلحة ”الراديكالية“، ولهذا  قام الجهاز بمتابعة نشاطات أشخاص أظهروا التعاطف مع  أيديولوجية وأفعال ”داعش“.

ولفت التقرير إلى أنه تم الكشف عن وجود عدة متعاطفين مع هذا التنظيم من بين الجيل الشاب من المسلمين في تشيكيا، غير أن أغلبهم أبدوا مواقف تعبر عن عدم استقرار نفسي وإحباط أو نتيجة للمرض، ولم يتم تسجيل وجود علاقة بينهم وبين المجموعات الإرهابية.

وأوضح التقرير أن غالبية المسلمين الذين يعيشون في تشيكيا، وباستثناءات قليلة، أدانوا ممارسات تنظيم ”داعش”علناً، غير أن تلك الممارسات في الشرق الأوسط والعمليات الإرهابية التي نفذها في أوروبا، أثارت موجة من ردود الفعل التي تثير الخوف من الإسلام.

ونبّه التقرير إلى أن ذلك عمّق من المشاكل بين أغلبية المجتمع التشيكي وبين الجالية الإسلامية، الأمر الذي ظهر من خلال  الاعتداءات التي طالت المواطنين التشيك الذين يعتنقون الإسلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com