سجينة كندية في إيران تفقد الحركة والنطق

سجينة كندية في إيران تفقد الحركة والنطق

المصدر: طهران - إرم نيوز

أبدت عائلة السجينة الكندية من أصول إيرانية ”هوما هودفار“ الخميس قلقها من التقارير التي تتحدث عن تدهور الحالة الصحية لـ“هوما فودهار“ وسط معاناتها من ضعف شديد في الحركة والنطق.

وقالت ”كتايون هودفار“ شقيقة المعتقلة ”هوما هودفار“ في تصريح لموقع ”إذاعة الغد“ التابع للمعارضة الإيرانية، إن ”شقيقتها أصبحت تعاني من ضعف شديد في الحركة والنطق بسبب منع السلطات توفير العلاج لها“.

واعتقل الأمن الإيراني في 6 من يونيو/حزيران الماضي، الدكتورة هوما هودفار، أستاذة علم الإنسان (الأنثروبولوجيا)، لإنجازاتها خلال عقود من العمل الأكاديمي بشأن قضايا المرأة، وتحمل الجنسيتين الكندية والإيرانية، وتقبع حالياً في سجن ايفين شمال العاصمة طهران.

وذكرت كتايون هودفار، إن ”شقيقتها نقلت قبل يومين إلى المستشفى بعد أن طرأ عليها تدهور صحي خطير، إذ تعاني من ضعف شديد في الحركة والنطق“.

وقالت عائلة الباحثة الإيرانية أمس إن ”هوما فودهار تعاني من الوهن العضلي، وهو مرض نادر يصيب حامله بالتعب السريع ويحتاج إلى رعاية خاصة“.

يُذكر أن الباحثة الأكاديمية، والتي تبلغ من العمر 65 عاما، كانت في زيارة إلى طهران من أجل إعداد بحث عن دور المرأة في الحياة العامة في إيران.

وذكرت العائلة في بيانها إن جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري يحقق مع ”هودفار“ في أمور نسوية وأمنية.

وأطلقت منظمات حقوقية دولية وناشطون حملة من أجل الضغط على السلطات الإيرانية لإطلاق سراح الباحثة الاكاديمية ”هودفار“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com