ترامب في لويزيانا المنكوبة رغم دعوات لتجنب زيارتها

ترامب في لويزيانا المنكوبة رغم دعوات لتجنب زيارتها

واشنطن- استغل المرشح المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب، الفيضانات التي تعرضت لها ولاية لويزيانا الأمريكية، للترويج لحملته الانتخابية، حيث أقدم على زيارة مفاجئة للولاية رغم دعوات من حاكمها المنتمي للحزب الديمقراطي بعدم القيام بزيارات سياسية في المناطق المتضررة.

وتجول ترامب ونائبه في لويزيانا التي اجتاحت السيول والفيضانات مناطق واسعة بها الجمعة، سابقا الرئيس الأمريكي، باراك أوباما الذي يعد لزيارة الولاية الثلاثاء المقبل.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما سيتفقد الأضرار التي ألحقتها السيول بمدينة باتون روج  وإنه سيتحدث إلى المسؤولين المحليين بشأن ما يمكن أن تقدمه الحكومة الاتحادية من مساعدات أخرى.

وقال البيت الأبيض في بيان ”الرئيس يدرك تأثير زيارته على فرق الإنقاذ التي تقدم المساعدات الأولية ويرغب في أن يتأكد من أن وجوده لن يتعارض مع جهودها.“

وتسببت الفيضانات في إلحاق أضرار بنحو 40 ألف منزل وأودت بحياة 13 شخصا على الأقل.

من جانبها قالت المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون على مواقع التواصل الاجتماعي إنها تحدثت مع حاكم لويزيانا عبر الهاتف اليوم الجمعة وإن الفيضانات أسوأ من المتوقع.

وأضافت كلينتون على فيسبوك ”قلبي مع لويزيانا .. جهود الإنقاذ والإغاثة لا تتحمل أي تشتيت في الوقت الراهن“. ودعت الأمريكيين إلى دعم المنظمات التي تقدم المساعدة للمتضررين.