أخبار

أحد منفذي هجوم كنيسة فرنسا حاول الوصول إلى سوريا وكان تحت المراقبة
تاريخ النشر: 26 يوليو 2016 20:27 GMT
تاريخ التحديث: 26 يوليو 2016 21:26 GMT

أحد منفذي هجوم كنيسة فرنسا حاول الوصول إلى سوريا وكان تحت المراقبة

السلطات أطلقت سراحه، وفرضت عليه ارتداء جهاز تعقب إلكتروني لمعرفة الأماكن التي يتردد عليها.

+A -A

باريس – قال ممثل الادعاء المعني بمكافحة الإرهاب في فرنسا، إن أحد الرجلين اللذين هاجما كنيسة بسكاكين في شمال فرنسا اليوم الثلاثاء، هو عادل كرميش (19 عاما)، وكان يخضع لرقابة مشددة بعد محاولتين فاشلتين للوصول إلى سوريا العام الماضي.

وقال المدعي فرانسوا مولان، إنه بعد المحاولة الثانية في مايو أيار 2015 اعتقل كرميش- وهو من مدينة نورماندي حيث وقع الهجوم- حتى مارس آذار.

وأوضح أن السلطات أطلقت سراحه بعد ذلك، لكن فرضت عليه ارتداء جهاز تعقب الكتروني لمعرفة الأماكن التي يتردد عليها، وسمحت له بمغادرة منزله لبضع ساعات فقط في اليوم.

وأبلغ مولان، مؤتمرا صحفيا بعد الهجوم الذي قتل فيه قس، أن الشرطة تواصل البحث لتحديد هوية المهاجم الثاني وتنفذ مداهمات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك