أخبار

القبض على مسؤول عسكري تركي مختبئًا في خزانة ملابس
تاريخ النشر: 22 يوليو 2016 7:14 GMT
تاريخ التحديث: 22 يوليو 2016 10:57 GMT

القبض على مسؤول عسكري تركي مختبئًا في خزانة ملابس

شهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول في وقت متأخر من مساء الجمعة الماضي محاولة انقلابية فاشلة.

+A -A
المصدر: اسطنبول - إرم نيوز

أوقفت الشرطة التركية اليوم الجمعة، العقيد الركن ”معمر أ“ والذي كان مكلفًا من قبل الانقلابيين بإغلاق جسريْ مضيق البوسفور اللذين يربطان شطري مدينة اسطنبول، وذلك في خزانة للملابس.

وأفادت مصادر أمنية بأن المتهم ”معمر أ“ تم توقيفه في منزل أحد أصدقائه بقضاء مراد باشا، بولاية أنطاليا وهو مختبئ في خزانة للملابس.

وأشارت المصادر أنَّ السلطات الأمنية حدّدت هوية العقيد، بواسطة المراسلات التي جرت بين الانقلابيين عبر تطبيق ”واتس آب“ والتي حصلت عليها الشرطة التركية عقب الانقلاب الفاشل مساء الجمعة الماضي.

ومن الجمل التي كتبها ”معمرأ“ في محادثات ”واتس آب“ مع الانقلابيين ”يوجد اشتباكات في كوليلي (ثانوية عسكرية في منطقة أوسكودار باسطنبول) سنطلق النار على المجموعة“، ”هل يمكن النظر في إجراء طلعة جوية فوق الجسر الثاني؟، أصبنا أربعة أشخاص أبدوا مقاومة في جنغل كوي، لا توجد مشاكل“.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة الماضي، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك