ما مصير المجندين الأتراك المشاركين في الانقلاب؟

ما مصير المجندين الأتراك المشاركين في الانقلاب؟

المصدر: مهند الحميدي– إرم نيوز

قال ناشطون أتراك، إن أمهات الجنود الإلزاميين المشاركين في الانقلاب العسكري الفاشل الذي شهدته تركيا منتصف تموز/ يوليو الجاري، نظَّمن أكثر من وقفةٍ احتجاجيةٍ للعفو عن أبنائهن.

وتطالب الأمهات اللاتي نزلن إلى الشوارع، بالتعامل بشكل عقلاني مع قضية أبنائهن، فهم مجرد جنود إلزاميين، وليسوا من الأفراد الدائمين في القوات المسلحة، كما أنهم ينفذون الأوامر الصادرة عن ضباطهم ولا يد لهم في الانقلاب، الذي كاد يطيح بالحكومة وبالرئيس التركي رجب طيب أردوغان شخصيًا.

وتدّعي الأمهات المحتجّات أن أبناءهن قد ”غُرِر بهم، بحجة إجراء تدريبات روتينية، عشية الانقلاب العسكري الفاشل، ولم يكونوا يعلمون بالنوايا المبيتة لقادتهم، بالتمرد على شرعية الدولة“.

ويؤكد ناشطون أتراك على مواقع التواصل الاجتماعي، بأن حكومة حزب العدالة والتنمية، ذي الجذور الإسلامية، تعهّدت بالإفراج عن الجنود الإلزاميين، وعدم معاقبتهم، بعد انتهاء التحقيقات معهم.

يُذكر إن عدد المجندين الإلزاميين الأتراك- وهم عبارة عن مدنيين بالأصل يُجنَّدون لأداء الخدمة الإلزامية العسكرية لمدة محدّدةً، ليعودوا بعدها إلى حياتهم المدنية- يبلغ أكثر من 315 ألف جندي من المجموع العام للجيش التركي البالغ تعداده أكثر من 610 آلاف عسكري؛ وفقًا لأرقام قيادة الجيش التركي الصادرة مطلع آذار/مارس الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com