أخبار

أمريكا.. سجين يقتل رجلي أمن في قاعة المحكمة
تاريخ النشر: 11 يوليو 2016 20:58 GMT
تاريخ التحديث: 12 يوليو 2016 0:04 GMT

أمريكا.. سجين يقتل رجلي أمن في قاعة المحكمة

يأتي الحادث في وقت تشهد فيه البلاد بعض التوترات الأمنية، والمظاهرات، منذ الخميس الماضي؛ احتجاجا على ما اعتبروه "عنصرية" الشرطة ضد المواطنين من أصحاب البشرة السمراء.

+A -A
المصدر: واشنطن - إرم نيوز

قتل مسلح وموظفان بمحكمة في ولاية ميتشغان الأمريكية، يوم الإثنين، في حادث إطلاق نار.

وقال قائد شرطة مقاطعة بيرين في ولاية ميشيغان الأمريكية إن المسلح الذي أطلق النار في قاعة المحكمة  فقتل حاجبين وأصاب مدنيا وأحد نواب قائد الشرطة قبل قتله بالرصاص، سجين سرق سلاحا ناريا من أحد أفراد إنفاذ القانون.

وقال بول بيلي إن المسلح الذين لم يتم كشف النقاب عن شخصيته استطاع الهروب من نائب لقائد شرطة مقاطعة بيرين وحاجبا في ممر مؤد إلى قاعة المحكمة وأطلق النار على كليهما.

وقال بيلي إن المسلح قتل أيضا بالرصاص حاجبا آخر وأصاب مدنيا قبل أن يقتله مسؤولو إنفاذ القانون بالرصاص.

من جانبه ذكر حاكم الولاية ريك سنايدر، في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، إن شرطة الولاية طوقت مكان الحادث، وباشرت في التحقيق بملابساته.

ويأتي الحادث في وقت تشهد فيه البلاد بعض التوترات الأمنية، والمظاهرات، منذ الخميس الماضي؛ احتجاجا على ما اعتبروه ”عنصرية“ الشرطة ضد المواطنين من أصحاب البشرة السمراء. 

 وقتل 5 عناصر من الشرطة الأمريكية، خلال مظاهرة شهدتها دالاس، التابعة لولاية تكساس، الخميس الماضي، احتجاجا على مقتل شابين أسودين على يد الشرطة، قبل أسبوع.  

وتعود بداية الأحداث إلى الثلاثاء الماضي، عندما قتل شرطي من ذوي البشرة البيضاء، مواطناً من ذوي البشرة السمراء يدعى ”آلتون سترلنغ“ (37 عاما)، في مدينة باتون روج، عاصمة ولاية لويزيانا الأمريكية، أثناء قيام الأخير ببيع نسخة مقلدة من أقراص مدمجة للأغاني والأفلام خارج أحد متاجر المدينة (وهو ما يجرّمه القانون الأمريكي). 

وعلى خلفية مشادة بين ”سترلنغ“ واثنين من عناصر الشرطة من ذوي البشرة البيضاء، استل أحدهما سلاحه وأطلق النار على الرجل، ليرديه قتيلا. 

وشهد الأربعاء الماضي، حدثا مماثلا، إذ خرّ الشاب صاحب البشرة السمراء ”فيلاندو كاستيل“ (32 عاماً) صريعاً؛ إثر قيام شرطي أبيض بفتح النار عليه.  

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك