نتنياهو: سندعم إثيوبيا تكنولوجيًا لتستفيد من مواردها المائية‎

نتنياهو: سندعم إثيوبيا تكنولوجيًا لتستفيد من مواردها المائية‎

أديس أبابا- إرم نيوز

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن ”إسرائيل ستدعم أديس أبابا، لتمكن إثيوبيا من الاستفادة من مواردها المائية في تطوير الزراعة من خلال مدها بالتكنولوجيا“.

وأضاف في كلمة مقتضبة ألقاها في مجلس نواب الشعب الإثيوبي (البرلمان)، اليوم الخميس، أن ”أديس أبابا تنتهج الطريق الصحيح في التنمية، وسنعمل على دعمها وتعزيز المشاريع التنموية في البلاد“.

Netanyahu addresses a special session at the Parliament Building in Addis Ababa

وأوضح أن إسرائيل ستجعل من إثيوبيا أكبر دولة منتجة للألبان في العالم، وستدعمها بكافة أنواع التكنولوجيا الحديثة، مشيرًا أن هذه رؤيته لإثيوبيا وفق استراتيجية إسرائيل.

وأشار إلى أنه تحدث مع قادة دول شرق إفريقيا حول خطر ”الإرهاب“، ودعاهم للعمل لمواجهته موحدين.

وتابع: ”إسرائيل تسعى لفتح سفارات لها في جميع الدول الإفريقية، كما ترغب من الدول الإفريقية أيضًا بفتح سفاراتها في إسرائيل“.

وفي نفس السياق قال رئيس الوزراء الإثيوبي هيلي ماريام ديسالين، في وقت سابق اليوم الخميس، إن بلاده ستدعم موقف إسرائيل الساعي لاستعادة مكانتها في الاتحاد الأفريقي، وفقاً لتعبيره.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، عقده ديسالين، اليوم، مع نظيره الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، آخر محطة له في جولته إلى دول شرق أفريقيا (من 4 – 7 يوليو/تموز الجاري).

وسبق أن رفض الاتحاد الأفريقي طلبين سابقين لإسرائيل، أبدت فيهما الأخيرة رغبتها في الحصول على عضوية ”مراقب“ في الاتحاد الأفريقي، عقب قطيعة  العلاقات بين الطرفين العام 1978.

وأضاف رئيس الوزراء الإثيوبي، عقب محادثات ثنائية أجراها مع نظيره الإسرائيلي، أنه لا يوجد سبب يمنع إسرائيل من صفة ”عضو مراقب“ في الاتحاد الأفريقي، على حد تعبيره.

وأجرى ديسالين؛ مباحثات مع نظيره الاسرائيلي بنيامين نتنياهو؛ تناولت العلاقات الثنائية بين الجانبين، وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، وخاصةً السياحة والاستثمار والثقافة والعلوم التكنولوجية.

إسرائيل تنفي تعرض نتنياهو لمحاولة اغتيال في نيروبي

يأتي ذلك فيما أصدر مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بيانا، نفى خلاله الأنباء التي تحدثت عن تعرضه لمحاولة اغتيال خلال زيارته إلى كينيا، وذلك بعد أن أشارت إحدى الصحف إلى قيام موكب نتنياهو بتغيير مساره من المطار إلى أحد الفنادق في العاصمة نيروبي، بعد إحباط الاستخبارات الكينية مخططا  لتفجير سيارته.

وجاء في بيان مكتب نتنياهو أن رئيس الحكومة لم يتعرض لأية محاولة اغتيال خلال زيارته إلى العاصمة الكينية نيروبي، وأن التقارير التي تتحدث عن تلك المحاولة لا أساس لها من الصحة.

وكانت صحيفة ”الجريدة“ الكويتية قد أشارت إلى أن السلطات الكينية أصدرت تعليمات للقوات الخاصة وقوات الحماية الشخصية المرافقة لرئيس الحكومة الإسرائيلية بتغيير مسار موكبه في المسافة الواقعة بين المطار وبين مكان إقامته بأحد فنادق العاصمة نيروبي.

وذكرت الصحيفة أن الاستخبارات المحلية كشفت خطة هدفها تفجير موكب نتنياهو في هذا المسار عبر سيارة مفخخة وعبوات ناسفة كانت ستوضع على جانب الطريق المؤدية إلى الفندق، وأنها ألقت القبض على متهمين، دون أن تعلن عن الجهة التي تقف وراء المخطط

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة