المحافظون في إيران يهربون من أسئلة التنمية بمهاجمة أمريكا على الجدران (صور)

المحافظون في إيران يهربون من أسئلة التنمية بمهاجمة أمريكا على الجدران (صور)
A young Iranian girl wearing chador passing the murals at the former US embassy in Tehran, now referred as US Den of Espionage. The murals are affirming the evil of the "Great Satan" (the USA). (Photo by In Pictures Ltd./Corbis via Getty Images)

المصدر: ياسمين عماد- ارم نيوز

بعد الاتفاق النووي ليس كما قبله، اهتموا بشؤوننا والتفتوا لفسادكم، هكذا يرد الإيرانيون على قادتهم الذين ما زال بعضهم يستخدم ذات الشعارات التي كانت ترفع ضد الولايات المتحدة قبل توقيع الاتفاق، وكان آخر هؤلاء عمدة طهران.

وأشارت مجلة فورين بوليسي الأمريكية، في تقرير لها إلى أن المسؤولين الحكوميين المتشددين في طهران، استخدموا المباني والجسور للتعبير عن كراهيتهم للولايات المتحدة، وقد امتدت لوحة جدارية ضخمة للعلم الأمريكي بطول مبنى شاهق، وقد تبدلت خطوط العلم بالقنابل المتساقطة ونجومه بالجماجم البشرية.

EDITORS' NOTE: Reuters and other foreign media are subject to Iranian restrictions on leaving the office to report, film or take pictures in Tehran. An anti-U.S. mural is seen on a wall of a government building in central Tehran October 12, 2011. U.S. authorities said on Tuesday that they had broken up a plot by two men linked to Iran's security agencies to kill the Saudi envoy, Adel al-Jubeir. One man was arrested last month while the other was believed to be in Iran. REUTERS/Morteza Nikoubazl (IRAN - Tags: POLITICS) - RTR2SK3G

وتشير إحدى اللوحات التي تمتد بكامل أحد جسور الطريق السريع ”مقابل كل 110 مواطنين أمريكيين، هناك واحد في السجن“.“.

وتقول لوحة أخرى، وقد رسم عليها حبل سري لرضيع كرتوني: ”في أمريكا، اثنان من كل خمسة حديثي الولادة يولدون خارج إطار الزواج“.

بينما تشير ثالثة إلى ”كل 9 ثوان تتعرض امرأة أمريكية للضرب“.

0,,15808895_401,00

وحملت اللافتات الختم الرسمي لمكتب بلدية طهران، بجانب عنوان ساخر يقول ”حقوق الإنسان الأمريكي“.

ورجح الإيرانيون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن حاكم طهران المحافظ والمرشح الرئاسي الدائم، محمد باقر غاليبافن وراء تلك اللافتات، التي جاءت قبل صدور التقرير السنوي لانتهاكات الولايات المتحدة لحقوق الإنسان، وأعلن المسؤولون الإيرانيون يوم الأربعاء، أنه تم كتابة تقرير هذا العام والذي أفردت له 13 صفحة.

الإيرانيون عبر تليغرام: حاسبوا أنفسكم قبل أمريكا

2C78DCF700000578-3240606-Statement_Two_Iranian_women_walk_past_a_mural_proclaiming_Down_W-a-44_1442866958895

وعبر الإيرانيون على تطبيق تليغرام للتواصل الاجتماعي، عن خوفهم من استثمار العاصمة لمواردها في إلقاء الضوء على مشاكل أمريكا، بدلاً من معالجة مشاكل إيران الداخلية.

لذلك، قاموا بالسخرية من نقاط البيانات عن طريق إلقاء الضوء على مشاكلهم، فأشار أحدهم إلى قضية فساد شهيرة في إيران، عندما دفعت إدارة الرئيس محمود أحمدي نجاد في العام 2011 نحو 87 مليون دولار لأجل منصة نفط، والتي لسبب غير معروف لم تصل حتى الآن.

بينما انتقد آخر الحكومة الإيرانية لفشلها في التحقيق في الفساد بشكل صحيح، عن طريق طرح أسئلة بلاغية حول سيادة القانون في الولايات المتحدة.

وكتب مستخدم رسالة معدلة تحاكي إحدى اللافتات الحقيقة قائلاً: ”هل تعلم أن منصة نفط قد فقدت من قبل في أمريكا؟“.

وسأل مستخدم آخر ما إذا كانوا يدركون أن الناس في الولايات المتحدة، يميلون إلى مواجهة عواقب وخيمة عند اختلاسهم أموالاً من شركتهم أو من الدولة.

ارتفعت الأصوات المعادية للولايات المتحدة في أعقاب الهزائم المدوية للسياسيين المتشددين المحافظين في طهران، وربما تمثل تلك محاولة من قبلهم، لتأكيد سيطرتهم على الساحات الإعلانية في المدينة.

وأشارت المجلة، إلى أن حلفاء الرئيس حسن روحاني، قد اكتسحوا الانتخابات البرلمانية الإيرانية في فبراير الماضي بـ30 مقعداً، وفي الانتخابات المتزامنة لمجلس الخبراء، وهو هيئة من رجال الدين المسؤولين عن الإشراف واختيار المرشد الأعلى في إيران، أطاح حلفاء روحاني بالجميع،ماعدا واحدا من المرشحين المتشددين من أصل 16 عضوًا.

وقد اعتقد حاكم طهران أنه استخدم اللافتات فيما سبق لمهاجمة دبلوماسية الرئيس روحاني نحو واشنطن بطريقة غير مباشرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com