تركيا وإسرائيل تستعدّان لتطبيع العلاقات وتعيين سفيرين – إرم نيوز‬‎

تركيا وإسرائيل تستعدّان لتطبيع العلاقات وتعيين سفيرين

تركيا وإسرائيل تستعدّان لتطبيع العلاقات وتعيين سفيرين

المصدر: متابعات – إرم نيوز

قالت تقارير إعلامية، اليوم الثلاثاء، إن تركيا وإسرائيل ستعلنان الأحد المقبل، قرارهما تطبيع العلاقات الدبلوماسية بينهما، وتعيين سفيرين، بعد التوتر الذي أعقب مهاجمة وحدات إسرائيلية خاصة لسفينة مساعدات استأجرتها تركيا في طريقها إلى غزة في أوج الحصار على القطاع.

ونقلت صحيفة حرييت التركية عن ”مصادر عالية المستوى“ طلبت عدم كشف هويتها، أن مسؤولا في وزارة الخارجية التركية ومبعوثًا خاصًا لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو سيلتقيان الأحد لإعلان التطبيع الكامل للعلاقات الذي ينهي أزمة خطيرة استمرت ستة أعوام بين البلدين، فيما لم تحدد المصادر مكان انعقاد الاجتماع.

يذكر أن العلاقات بين تركيا وإسرائيل تدهورت في 2010 عندما اقتحم كوماندوس إسرائيلي سفينة المساعدات التركية ”نافي مرمرة“ المتوجهة إلى غزة ما أدى إلى مقتل عشرة ناشطين أتراك.

ووضعت أنقرة ثلاثة شروط لتطبيع العلاقات هي تقديم اعتذارات علنية عن الهجوم ودفع تعويضات مالية للضحايا ورفع الحصار الذي تفرضه إسرائيل على غزة. وتمت تلبية الطلبين الأولين جزئيًا.

وقالت الصحيفة ذاتها، إن اتفاق التطبيع بين تركيا وإسرائيل سيعلن رسميًا في تموز (يوليو) وستبرم المصالحة نهائيًا قبل نهاية تموز مع تعيين سفيرين للبلدين.

وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم قال الأسبوع الماضي إنه لا يريد توترًا دائمًا مع دول الجوار بعد الأزمات مع مصر وإسرائيل وروسيا وسوريا في السنوات القليلة الماضية.

وحول إسرائيل، قال يلدرم إن الدبلوماسيين يعملون على حل لتطبيع العلاقات، موضحًا ”لا أعتقد أن الفترة المتبقية ستكون طويلة جدًا“ للتوصل إلى نتيجة.

وكُشف مؤخرًا عن اجتماع مغلق على هامش قمة الأمن النووي التي شهدتها واشنطن في آذار/ مارس الماضي، جمع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز، في أول اتصال رفيع المستوى بين البلدين منذ توتر العلاقات الدبلوماسية بينهما قبل 6 أعوام.

وقيل إن الاجتماع -الذي استمر بين 20 و30 دقيقة- ناقش بضع قضايا من بينها الحرب في سوريا، والوجود الإيراني هناك، والإرهاب، والغاز الطبيعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com