أخبار

انتحاري من طالبان يقتل ما لا يقل عن 14 شخصاً في كابول "صور"
تاريخ النشر: 20 يونيو 2016 6:11 GMT
تاريخ التحديث: 20 يونيو 2016 6:33 GMT

انتحاري من طالبان يقتل ما لا يقل عن 14 شخصاً في كابول "صور"

شاهد عيان رأى عدة ضحايا قتلى على ما يبدو وما لا يقل عن مصابين يجري إخراجهم من الحافلة.

+A -A

كابول – قال مسؤولون أفغان إن مفجرا انتحاريا من حركة طالبان قتل ما لا يقل عن 14 شخصا وأصاب ثمانية في هجوم على حافلة صغيرة كانت تقل متعاقدين أمنيين نيباليين في العاصمة كابول في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين.

ورأى شاهد من رويترز عدة ضحايا قتلى على ما يبدو وما لا يقل عن مصابين يجري إخراجهما من الحافلة في الوقت الذي هرعت فيه سيارات الشرطة والطوارئ إلى مكان الانفجار.

وكان هذا أحدث هجوم في تصعيد في أعمال العنف في الآونة الأخيرة يسلط الضوء على التحديات التي تواجه الحكومة الأفغانية في كابول وأنصارها الغربيين في الوقت الذي تقلص فيه واشنطن ببطء حجم قواتها المتبقية على الرغم من استمرار التمرد.

Afghan security forces inspect the damage of a minibus that was hit by a suicide attacker at the site of the incident in Kabul

وقال صديق صديقي المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية على تويتر إن 14 شخصا قُتلوا وأصيب ثمانية. وأضاف أن الشرطة تعمل على تحديد هوية الضحايا.

وقال عبدالرحمن رحيمي قائد شرطة كابول إنه يبدو أن الضحايا يشملون أفغانا ومتعاقدين أمنيين نيباليين .

Afghan fire-fighters clean the site of a suicide attack in Kabul

وأضاف إن الانتحاري انتظر قرب المجمع الذي يقيم فيه المتعاقدون الأمنيون وقام بالهجوم لدى تحرك السيارة. وبالإضافة إلى ركاب الحافلة أصيب أيضا عدة أشخاص في سوق مجاورة في الهجوم .

Police and fire fighters are seen at the site of a blast in Kabul

وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم في بيان من ذبيح الله مجاهد المتحدث الرئيسي باسم الحركة على تويتر.

Afghan security forces inspect bloodstains on a minibus that was hit by suicide attacker at the site of an incident in Kabul

وأكد الهجوم مدى خطورة التهديد الأمني الذي مازال يواجه أفغانستان منذ وفاة زعيم طالبان السابق الملا أختر منصور في هجوم لطائرة أمريكية بلا طيار الشهر الماضي.

ويأتي الانفجار بعد هجوم انتحاري على حافلة كانت تقل موظفين بوزارة العدل قرب كابول الشهر الماضي وهجوم منفصل على محكمة في مدينة غزنة بوسط أفغانستان في أول يونيو حزيران.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك