تقرير: داعش يدعو عناصر ”الإخوان“ لمبايعته في مصر – إرم نيوز‬‎

تقرير: داعش يدعو عناصر ”الإخوان“ لمبايعته في مصر

تقرير: داعش يدعو عناصر ”الإخوان“ لمبايعته في مصر

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

قال مركز دراسات الإسلام السياسي، إن تنظيم داعش في العراق والشام ، دعا عناصر جماعة الإخوان داخل مصر، للانضمام إلى عناصره في سيناء، ومحاربة قوات الجيش والشرطة واستهدافهم.

وأشار التقرير الذي أصدره المركز، اليوم الأحد،  وحصلت ”إرم نيوز“ على نسخة عنه، بشأن مقطع مصور بثه التنظيم عبر مواقعه المختلفة بعنوان ”مواطئ الفاتحين“، وهو منسوب إلى ما يسمى بـ“إمارة الرقة“ في سوريا، إلى أن التنظيم يسعى لاستقطاب عناصر الإخوان الناقمين على النظام السياسي في مصر، وتجنيدهم عن بعد، ودعوتهم للقيام بعمليات فردية ضمن استراتيجية الذئاب المنفردة التي يعتمدها التنظيم منذ ظهوره، بحسب قوله.

وأشار التقرير، إلى حبل سري يربط التنظيم الإرهابي بجماعة الإخوان، التي تعتبر نفسها الجماعة الأم لجميع التيارات الإسلامية في العالم، مؤكدًا أن سيد قطب، أحد أبرز قيادات الجماعة الراحلين، يعتبر الأب الروحي للتنظيم، ويصفونه في أدبياتهم بالإمام الشهيد، ويعد كتابه ”معالم في الطريق“ أحد أهم أدبياتهم في تكفير المجتمعات المعاصرة ”حكامًا ومحكومين“.

ونبه مدير المركز مصطفى حمزة إلى أن ”أبو بكر الناجي“ في كتاب ”إدارة التوحش“، أوضح تأييده للمنهج النظري للجماعة، واعتبره مشروعًا جهاديًا، إلا أنه اعترض على ممارساتهم الواقعية، التي وصفها بـ“المشروع البدعي“، ما يؤكد اتفاقه معهم في الفكر واختلافه في التطبيق والممارسة.

واستدل الباحث في جماعات الإسلام السياسي على ذلك، بتصريحات بعض عناصر التنظيم التي ظهرت في المقطع المصور، مثل أبو أسامة المصري، الذي وجه رسالة إلى عناصر الجماعة قائلًا: ”السلمية لن تنفعكم وليست من دين الله في شيء، السلمية لا تزيد الحالة إلا سوءًا وعذابًا، لقد جربتم طريق الديمقراطية ورأيتم ما جرته عليكم من وبال، وجربتم الإخوانجي والعلماني، وعاينتم فشلهم“.

الدعم اللوجستي

ووصف عدد من  الداعين للمشاركة في العملية السياسية من الدعاة المصريين، مثل الشيخ محمد حسان والشيخ أبو اسحق الحويني والشيخ العدوي، بالمرتدين المجاملين للكفار المؤيدين للوصول للحكم بالديمقراطية الكافرة.

وأوضح ”حمزة“، أن هناك عناصر داخل مصر، بايعت تنظيم ”داعش“ وعناصر أخرى تحمل فكره دون مبايعة، لا سيما بعد سقوط حكم جماعة الإخوان في مصر، إلا أنهم لم يمارسوا العنف العملي على الأرض حتى الآن، لأسباب مختلفة يضيق المجال لذكرها، وهؤلاء من يصفهم ”أبو أسامة“ بالذين بايعوا الخلافة سرًا، ولا يعرفون طريقًا للوصول إلى ”إخوانهم المجاهدين“!.

ولفت مدير مركز دراسات الإسلام السياسي، إلى أن خطورة هذه العناصر، تكمن في جاهزيتها لارتكاب جرائم العنف إذا ما توافرت لها أساليب متاحة ووقت مناسب وفرصة سانحة، ولذلك دعاهم ”أبو همام المهاجر“، أحد عناصر التنظيم، إلى دعم عناصر ”داعش“ في سيناء بالمال، وفي حال عدم الاستطاعة، فعليهم بمقاتلة جنود الجيش والشرطة ولو باستخدام السكاكين، على اعتبار أن هذا من الجهاد المزعوم الذي يرفعون رايته.

وأشار حمزة إلى أن ظهور مقطع الفيديو في هذا التوقيت، الذي يتلقى فيه التنظيم ضربات قاصمة على يد القوات المسلحة في سيناء، له دلالة هامة، حيث أظهر عجز ”داعش“ وضعفه في سيناء، مما دفع التنظيم إلى طلب مزيد من الدعم اللوجستي المتمثل في تدفق المال والعناصر الجهادية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com