أردوغان يستغل العيد الوطني الروسي للتودد إلى بوتين – إرم نيوز‬‎

أردوغان يستغل العيد الوطني الروسي للتودد إلى بوتين

أردوغان يستغل العيد الوطني الروسي للتودد إلى بوتين

المصدر: مهند الحميدي - إرم نيوز

وجّه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، رسالة تهنئة لنظيره الروسي، فلادمير بوتين، بمناسبة اليوم الوطني لبلده، وذلك في أول تواصل بينهما منذ اندلاع الأزمة بين بلديهما قبل حوالي سبعة أشهر.

وقال أردوغان في رسالته، التي تداولتها وسائل إعلامية ”أتمنى أن ترتقي العلاقات التركية الروسية إلى المكانة التي تليق بها خلال الفترة القادمة“.

وتوترت العلاقات بين موسكو وأنقرة، بعد إسقاط الأخيرة لمقاتلة ”سوخوي“ روسية؛ قالت إنها اخترقت أجواءها، في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، ما دفع روسيا لاحقًا لفرض عقوبات بالغة القسوة تجاه الاقتصاد التركي، الأمر الذي أدى إلى تراجع دور تركيا في سوريا، وتقليص نفوذها العسكري.

ولم تنجح الجهود الدبلوماسية التركية المكثفة حتى الآن، في منع روسيا من التصعيد، إذ عكست الأزمة التضارب الشديد في المصالح الجيوسياسية بين الدولتَين.

وكان بوتين قال في 29 أيار/ مايو الماضي، إن بلاده ”تنتظر من تركيا الإقدام على خطوات عملية لتحسين العلاقات المتوترة بين الجانبَين، وتقديم اعتذار عن إسقاط المقاتلة الروسية ودفع التعويضات اللازمة“.

وأضاف ”هناك رغبة من الجانب الروسي لتحسين العلاقات، إلا أن الأتراك لم يقدموا على فعل المطلوب، رغم أنهم يعلمون أننا ننتظر منهم الإقدام على عدد من الخطوات كي ننسى ما حصل ونعيد العلاقات إلى سابق عهدها“.

ويبدو أن العقوبات الشديدة التي فرضتها موسكو، دفعت الساسة الأتراك إلى تجنب أي مواجهات مستقبلية مباشرة، منعًا لاتخاذ روسيا خطوات رادعة جديدة، من شأنها الإضرار بالموقف التركي.

ويرى محللون أن روسيا تمتلك أوراق ضغط كثيرة لم تستخدمها بعد، ضد تركيا؛ على رأسها إيقاف عقود الشركات الروسية بشأن محطات الطاقة النووية المزمع إنشاؤها جنوب غرب تركيا، على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

كما تتخوف تركيا من تكثيف روسيا لتقديم الدعم العسكري لحزب العمال الكردستاني (بي كي كي) المعادي لأنقرة، والذي تصنفه تركيا وحلفاؤها في الغرب، على أنه ”منظمة إرهابية“، إضافة إلى تقديم الدعم السياسي، وفتح مكاتب لحزب الشعوب الديمقراطي، المقرب من ”الكردستاني“ في موسكو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com