موقع أمريكي ينتقد موقف كلينتون ”المتسامح“ مع الإسلام – إرم نيوز‬‎

موقع أمريكي ينتقد موقف كلينتون ”المتسامح“ مع الإسلام

موقع أمريكي ينتقد موقف كلينتون ”المتسامح“ مع الإسلام

المصدر: شوقي عبدالعزيز- إرم نيوز

هاجم موقع ”كونسيرفاتيف تريبيون“ الأمريكي الإسلام قائلا، إنه بينما يدعي الليبراليون الأمريكيون ومنهم مرشحة الرئاسة هيلاري كلينتون، أن المسلمين يمارسون دينًا سلميًا، يبدو أنهم قد نسوا الفظائع المتعددة التي ارتكبت باسم هذا الدين، بما في ذلك اغتصاب وقتل السيدة الإيطالية باكا.

وأضاف الموقع الأمريكي المتشدد في مقال نشر اليوم السبت، أنه قبل ثماني سنوات نشرت صحيفة ”نيويورك تايمز“ وفاة الفنانة جيوسيبينا باسكوالينو دي مارينيو، البالغة من العمر 33 عامًا، المعروفة باسم بيبا باكا.

وكانت باكا تتنقل من إيطاليا إلى إسرائيل لتعزيز السلام العالمي ولإثبات أن المسلمين ليسوا خطراً كما يتصور البعض، ولكن للأسف تعرضت للاغتصاب ثم القتل في تركيا، وعثرت الشرطة التركية على جثتها في منطقة أدغال قريبة من شمال مدينة جبزي.

وقالت شقيقة الضحية، روزاليا باسكوالينو، إن باكا كانت تثق جداً في الناس من جميع الأديان ومناحي الحياة.

وأضافت: ”لقد ظننت أن العالم به أناس إيجابيون أكثر من السلبيين، ولذلك من الصواب الثقة بهم، الثقة بالنسبة لها كانت من العوامل الإنسانية الهامة جداً، واعتقدت أنه لكي نفهم الناس يجب علينا التعرف إليهم“.

ولكن يبدو أن باكا (33 عامًا) كانت مفرطة في الثقة، حيث قتلها سائق عرض عليها أخذها في جولة بالسيارة، وعثر على جثتها في 11 أبريل 2008، بعد مرور 12 يومًا على اختفائها، وقال مسؤولون إنها تعرضت للاغتصاب ثم الخنق حتى الموت.

وأردف الموقع، أنه بعد مرور ثماني سنوات على وقوع هذا الحادث المأساوي، ربما تعتبر هذه القصة ذات أهمية كبيرة بالنسبة للولايات المتحدة من أي وقت مضى.

وقال كاتب الموضوع في ختام مقاله: ”أعدت النظر في هذه القصة مؤخرًا، في ضوء الانتخابات الرئاسية بالنظر إلى دعوة وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون والسيناتور بيرني ساندرز (للتسامح) و(قبول الآخر)، لأنه من الضروري أن يعرف جميع الأميركيين الحقيقة بشأن مخاطر الإسلام المتطرف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com