تشيكيا ترفض نشر قوة على الطرف السوري من الجولان

  تشيكيا ترفض نشر قوة على الطرف السوري من الجولان
UN peacekeeper vehicles leave the UN headquarters in the demilitarized United Nations Disengagement Observer Force (UNDOF) zone in the Golan Heights to cross the Quneitra checkpoint between Israel and Syria on March 8, 2013. The Philippines said on March 8 that rebels who are holding 21 Filipino peacekeepers hostage in the Golan Heights are insisting Syrian troops leave the area before releasing their captives. AFP PHOTO/JACK GUEZ (Photo credit should read JACK GUEZ/AFP/Getty Images)

المصدر: الياس توما ــ إرم نيوز

رفضت التشيك إرسال قوة إلى بعثة فصل القوات الدولية العاملة في مرتفعات الجولان المحتلة من جهة سوريا، بعد عرض كانت تقدمت به إلى الأمم المتحدة، لإرسال قوة إلى الطرف الإسرائيلي.

وكشف الناطق الصحفي باسم وزارة  الدفاع  التشيكية بيتر ميديك أن هذا الرفض نهائي، لأنه جرى وبشكل  جوهري تغيير شروط  نشر القوة هناك من طرف الأمم المتحدة، مشيرًا إلى أن المنظمة الدولية طلبت إرسال القوة إلى الطرف السوري، الأمر الذي يعتبر بالنسبة للتشيك غير مقبول، لأسباب سياسية وأمنية وعملياتية .

ونقلت صحيفة ”ليدوفي نوفيني“ التشيكية عن مصادر دبلوماسية قولها: إن الاتفاق قد جرى في الأسابيع  الأخيرة حول إرسال القوة بين ممثلي الوحدات العسكرية التشيكية، وأن الدبلوماسية التشيكية وقيادة الأمم المتحدة كانتا تأخذان بالحسبان أن تنتشر القوة في موعد أقصاه الأول من تموز يوليو القادم.

وأضافت أن المحادثات قد أخفقت لاحقًا لأن قائد القوة  الدولية الجنرال الهندي جاي مينون أعلن ان القوة التشيكية يريد أن يراها على الطرف السوري، حيث يجري قتال بين القوات الحكومية  السورية ومختلف المجموعات المتمردة.

وأشارت الصحيفة الى ان 3 ضباط من الجيش التشيكي يتواجدون الآن في قوة اندوف في الجولان على الطرف الاسرائيلي منه، وأن الرئيس  التشيكي ميلوش زيمان كان يتصور انضمام تشيكيا بشكل أوسع في الجولان عبر هذه القوة لأنه يرى فيها مساهمة في الكفاح ضد الارهاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com