نيابة لبنان تطالب بإعدام 106 أشخاص شاركوا في معارك عرسال

نيابة لبنان تطالب بإعدام 106 أشخاص شاركوا في معارك عرسال

المصدر: بيروت - إرم نيوز

 

طالبت النيابة اللبنانية بإعدام 106 أشخاص اليوم الأربعاء بتهمة الانتماء إلى ”تنظيمات إرهابية ومهاجمة الجيش“، على خلفية معارك التي وقعت بمنطقة عرسال اللبنانية بين مجموعات مسلحة من سوريا والجيش اللبناني، في أغسطس/آب 2014.

وطالبت قاضية التحقيق العسكري ”بمثابة النيابة“ نجاة أبو شقرة في قرار اتهامي، إنزال عقوبة الإعدام بحق 106 أشخاص، من جنسيات لبنانية وسورية وفلسطينية، بينهم 77 موقوفا و29 فارين من العدالة، وفق ما نقلته وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

وبموجب القرار الاتهامي، سيتم تحويل الموقوفين إلى المحكمة العسكرية، حيث تبدأ جلسات محاكمتهم.

ومن أبرز المعنيين بالقرار الاتهامي، ”أمير“ جبهة النصرة في منطقة القلمون السورية، جمال حسين زينية (سوري)، المعروف باسم ”أبو مالك التلي“ المطلوب للقضاء اللبناني.

واتهمت القاضية أبو شقرا، جميع المدعى عليهم، بالانتماء إلى ”تنظيمات إرهابية ومهاجمة بلدة عرسال في الثاني من أغسطس/آب 2014 والقيام بأعمال إرهابية وقتل عدد من العسكريين في الجيش وقوى اﻷمن الداخلي والمدنيين، ومحاولة قتل آخرين“.

كما اتهمتهم بـ“خطف عشرات العسكريين من الجيش وقوى اﻷمن الداخلي، وإحراق مراكز وآليات للجيش وسلب بعضها وإلحاق التخريب بها وزعزعة اﻷمن والحض على الفتنة والاقتتال الطائفي والمذهبي“.

ووقعت معارك عنيفة بين الجيش ومسلحين من جبهة ”النصرة“ وتنظيم ”داعش“ في بلدة عرسال اللبنانية استمرت أيام في آب/أغسطس 2014 ، وانتهت بإخراج المسلحين من البلدة، لكنهم أسروا واقتادوا معهم عددًا من عناصر الجيش وقوى الأمن الداخلي، وقتل مسلحو ”جبهة النصرة“ اثنين من المخطوفين وكذلك فعل ”داعش“.

وأفرجت ”النصرة“ عن المخطوفين العسكريين الـ16 لديها وفي ديسمبر/كانون الأول الماضيبموجب صفقة تبادل شملت إطلاق السلطات اللبنانية سراح عدد من المساجين وتسليم المسلحين مواد إغاثية في وقت لا يزال تنظيم ”داعش“ يحتجز 9 عسكريين لديه من دون توفر أي معلومات عنهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة