خامنئي ”يقص“ أجنحة روحاني مع وصول خلافاتهما إلى ذروتها

خامنئي ”يقص“ أجنحة روحاني مع وصول خلافاتهما إلى ذروتها

المصدر: طهران – إرم نيوز

منع المرشد الأعلى في إيران، علي خامنئي، مسؤولين في مكتب الرئاسة، من حضور جلسات الحكومة، في قرار يؤكد أن الخلافات بينه وبين الرئيس حسن روحاني، بلغت ذروتها، بحسب مصادر محلية.

وقالت المصادر، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، إن ”خامنئي أصدر أوامره بمنع كل من مدير مكتب الرئيس الإيراني محمد نهاونديان، ورئيس دائرة العلاقات العامة في الحكومة الإيرانية وشقيق روحاني حسين فريدون، من حضور جلسات الحكومة“.

وأضافت أن ”خامنئي وضع روحاني أمام خيارين لا ثالث لهما، إما أن يختار حضور محمد نهاونديان وحسين فريدون في اجتماعات الحكومة، أو العلاقات الجيدة معه“.

وأشارت إلى أن ”تفاقم الخلافات بين الرجلين، والتلاسن غير المباشر بينهما عبر الخطابات، جاء نتيجة إصرار خامنئي على التدخل المباشر في شؤون هيئة الرئاسة“.

في المقابل، أبدى روحاني انزعاجه من تسرب المعلومات حول خلافاته مع خامنئي، إلى وسائل الإعلام، منتقدًا تركيزها على الانقسام بين دوائر السلطة في إيران، وفق ما نقلت صحيفة ”الشرق الأوسط“ اللندنية عن موقع ”سحام نيوز“ الإيراني المقرب من الإصلاحيين.

ونفى مكتب روحاني، على لسان الناطق الإعلامي باسمه برويز إسماعيلي، التقارير التي تحدثت عن أوامر خامنئي بشأن التغيير في الحكومة الإيرانية، واصفًا إياها بأنها ”استمرار لسيناريو الحديث عن الانقسام“.

وأكدت المصادر أن ”خامنئي رفض محاولات التهدئة من جانب روحاني بتمسكه بموقفه تجاه التدخل المباشر في شؤون الحكومة“، مضيفة أن ”خامنئي صد مبادرات روحاني لتحسين الأجواء من خلال توجيه انتقادات لاذعة إلى المتحدث باسم الحكومة محمد رضا نوبخت ومسؤولين في مكتب روحاني، استنادًا إلى تقارير المخابرات والحرس الثوري حول التورط في الفساد“.

ويأتي ذلك بعد أيام قليلة من تعيين خامنئي، لعبد العلي علي عسكري، رئيسًا جديدًا لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون الحكومية خلفًا لمحمد سرفراز، الذي قدم استقالته بسبب ما أسماه ضغوطًا مورست عليه من متشددي إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com