أخبار

صورة تكشف توتّرًا متصاعدًا بين طهران وأنقرة
تاريخ النشر: 16 أبريل 2016 11:27 GMT
تاريخ التحديث: 16 أبريل 2016 11:52 GMT

صورة تكشف توتّرًا متصاعدًا بين طهران وأنقرة

ويرى مراقبون أن السعودية تمكنت في قمة منظمة التعاون الإسلامي باسطنبول، عزل إيران عن محيطها الإقليمي.

+A -A
المصدر: متابعات - إرم نيوز

كشف تقرير إيراني، اليوم السبت، عن تحذير وجّهه الرئيس الإيراني حسن روحاني لنظيره التركي رجب طيب أردوغان على خلفية تأييد الأخير لسياسة السعودية تجاه قضايا المنطقة وإيران.

ونقل موقع ”اعتدال“ المُقرّب من روحاني عن مصادر مرافقة للرئيس الإيراني أثناء حضوره قمة منظمة التعاون الاسلامي التي انطلقت أعمالها يوم الخميس الماضي، إن ”روحاني أبلغ أردوغان بضرورة العودة إلى سياسة الاعتدال تجاه قضايا المنطقة وعدم مسايرة السياسة التي تنتهجها المملكة العربية السعودية“.

وبحسب المصادر الإيرانية، فإن ”الصورة التي جمعت روحاني مع الرئيس التركي كشفت عن تحذير إيراني لسياسة أنقرة تجاه قضايا المنطقة ومسايرتها لسياسة السعودية“.

وبرزت هذه الصورة اليوم على الصفحات الأولى للصحف الإيرانية التي رأت فيها إن ”العلاقات بين طهران وأنقرة متّجهة نحو التصعيد بعد حضور روحاني إلى قمة منظمة التعاون الإسلامي وانسحابه مع الفريق من الجلسة الختامية“.

وفي سياق متصل، قال مدير عام الشؤون السياسية والأمن الدولي بالخارجية الإيرانية ”حميد بعيدي نجاد“ الذي رافق روحاني، في صفحته على موقع ”الانستغرام“، إن ”العاهل السعودي فشل في تقريب وجهات النظر بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس التركي رجب طيب اردوغان“.

واتهم نجاد المملكة العربية السعودية، ”ببث الخلاف والفرقة بين المسلمين ومحاولتها تأسيس تحالف يجمع تركيا ومصر والسعودية ضد إيران، مشيراً إلى أن الرياض استفادت من الاعتداء على سفارتها في طهران لحشد القادة المسلمين ضد إيران في قمة منظمة التعاون الإسلامي“.

مساع أتت أكلها

ويرى مراقبون أن ”السعودية استطاعت في قمة منظمة التعاون الاسلامي في اسطنبول عزل إيران عن المحيط الإقليمي“، من خلال مشاركة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في قمة إسطنبول، وذلك للتأكيد على أن بلاده لا تزال صاحبة الكلمة العليا في المعركة الدبلوماسية ضد إيران، التي تقف وراء إثارة الاضطرابات في الخليج والمنطقة.

واختتمت القمة الإسلامية الـ 13 أعمالها أمس الجمعة، ببيان دان ”تدخلات إيران في الشؤون الداخلية لدول أخرى“، كما دان قيام ”حزب الله“ اللبناني ”بأعمال إرهابية في سوريا والبحرين والكويت واليمن، ولدعمه كذلك حركات وجماعات إرهابية.

وشارك في القمة التي انعقدت على مدار يومين في اسطنبول التركية، ممثلون عن أكثر من 50 دولة إسلامية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك