كاتس: شركة إسرائيلية قد تكون بين أهداف هجمات بروكسل

كاتس: شركة إسرائيلية قد تكون بين أهداف هجمات بروكسل

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

 قال وزير المواصلات والشؤون الاستخبارية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، إن التفجيرات التي ضربت العاصمة البلجيكية بروكسل، اليوم الثلاثاء، وقعت على مقربة من فرع شركة العال الإسرائيلية التي ما زالت  قيد الإنشاء.

وأكد كاتس أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تعمل على محاولة معرفة إذا ما كان الهدف الرئيس للمنفذ هو مقر الشركة.

وعلى غرار توظيفها للتفجير الانتحاري الذي ضرب أحد الشوارع التجارية الرئيسة في إسطنبول السبت، وخلف ثلاثة قتلى إسرائيليين، تحاول إسرائيل بنفس الطريقة استغلال التفجيرات المتزامنة التي ضربت مطار بروكسل ومحطات للمترو، والتلميح بأن الهجوم قد يكون موجها صوب أهداف إسرائيلية.

وتنضم تلك المحاولة إلى الموقف الإسرائيلي الرسمي عقب تفجيرات اسطنبول، حين أكد القنصل العام الإسرائيلي في تركيا شايي كوهين، أنه من غير المعروف بعد إذا ما كان التفجير الانتحاري موجها ضد الإسرائيليين بالتحديد، فيما ردد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو تلك الرواية في أول اجتماع عقدته حكومته عقب التفجير الانتحاري.

وتطرق الوزير الإسرائيلي لطبيعة الإجراءات المتبعة منذ التفجير الانتحاري الذي هز شارع ”الاستقلال“ في مدينة إسطنبول التركية السبت الماضي، وصولا إلى التفجيرات المتزامنة التي شهدتها العاصمة البلجيكية اليوم الثلاثاء، وقال إنه ”ينبغي فهم أنه بعيدا عن إرهاب التنظيمات الفلسطينية، فإن إسرائيل تطور أساليب مخابراتية من شأنها أن توفر إنذارا مبكرا أكثر دقة لدول العالم“، على حد تعبيره.

ولفت كاتس إلى أن دائرة مكافحة الإرهاب كانت قد شددت تحذيرات السفر إلى تركيا، وأن كل إسرائيلي يعتزم السفر إلى هناك يجب أن يعرف أنه عرضة لخطر محتمل، مضيفا أن الحديث يجري حاليا عن تفجير وقع في مطار بروكسل على مقربة من بوابة المسافرين إلى الولايات المتحدة، ومقر لم يفتتح بعد لشركة الطيران الإسرائيلية.

ونشرت الخارجية الإسرائيلية بيانا أكدت خلاله أنها تتحقق من إمكانية إصابة مواطنين إسرائيليين، مضيفة أن رحلة واحدة كان يفترض أن تهبط في مطار بروكسل، وأنها اضطرت للهبوط في مطار بديل. وقالت مصادر إعلامية إن إسرائيليا أصيب في التفجيرات، ونقل إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وقررت هيئة الموانئ الجوية الإسرائيلية تعليق جميع الرحلات الجوية من وإلى أوروبا ضمن إجراء احترازي، قد ينتهي سريانه عند منتصف ليل الأربعاء، على خلفية التفجيرات الإرهابية، مشيرة إلى أن الحديث يجري عن 24 رحلة من مطارات أوروبية مختلفة، تم تعليقها في الوقت الراهن.

وتشكلت غرفة عمليات بمطار بن جوريون الدولي وتم إبلاغ المسافرين الإسرائيليين بأن عليهم التواصل مع شركات الطيران في أوروبا، لمعرفة المواعيد الجديدة، حيث توقفت الرحلات أيضا من إسرائيل إلى غالبية العواصم الأوروبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com