داعش على مرمى حجر من ألمانيا – إرم نيوز‬‎

داعش على مرمى حجر من ألمانيا

داعش على مرمى حجر من ألمانيا

المصدر: خالد الرواشدة - إرم نيوز

أشار تحليل صحفي إلى أن داعش بات على مقربة من ألمانيا، حيث حذر رئيس وكالة الاستخبارات والأمن القومي الألماني هانس جورج مابيين أن التنظيم نجح في زرع جهاديين ضمن اللاجئين الذين تدفقوا على أوروبا، وأن عدد السلفيين في ألمانيا اليوم ارتفع ليصل إلى 7900، وبذلك يكون هذا الرقم أعلى مما كان عليه عام 2014، حيث بلغ عدد السلفيين 7000 بينما كان عددهم 5500 في 2013.

وأضاف مابيين: ”يريد السلفيون إقامة دولة إسلامية في ألمانيا”.

والتحق ما يزيد على 800 مقيم في ألمانيا، 60% من حملة الجواز الألماني بتنظيم داعش، مع عودة ما نسبته الثلث إلى ألمانيا، بحسب مكتب الشرطة الجنائية الفيدرالي.

وأكد موقع زيرو هيدج عودة ما نسبته 5000 جهادي إلى القارة الأوروبية بخبرات قتالية اكتسبوها في ميادين المعارك في الشرق الأوسط، وفقاً لروب وينرايت، رئيس وكالة تطبيق القانون الأوروبية (اليوروبول).

حكاية أول هجوم إرهابي في ألمانيا

قامت فتاة ألمانية من أصل مغربي تبلغ من العمر 15 سنة بطعن وإصابة ضابط شرطة بجراح خطيرة في مدينة هانوفر. وبدت الحادثة وكأنها أول هجوم إرهابي في ألمانيا يقوم به شخص منفرد متأثر بأفكار داعش.

وقع الحادث في محطة القطار الرئيسية لمدينة هانوفر في مساء يوم 26 فبراير، وذلك عندما لاحظ ضابط شرطة أن الفتاة المعروفة باسم صافيا كانت تراقبهما وتطاردهما.

أوقف الضباط الفتاة المحجبة وطالبوها بإبراز هويتها الشخصية، وبعد تسليمها لأوراقها الثبوتية، قامت بطعن أحد الضابطين في الرقبة بسكينة مطبخ يبلغ طولها ستة سنتيمترات.

ووفقاً للشرطة، حدث الهجوم بسرعة خاطفة، بحيث أن الضابط البالغ من العمر 34 عاماً، لم يكن قادراً على الدفاع عن نفسه. وبعد إلقاء القبض عليها تم العثور على سكين أخرى كبيرة بحوزتها.

وقال الناطق باسم الشرطة: ”لم يبدر عن منفذة الاعتداء (صافيا) أي مشاعر بالندم“، وتابع: ”انصبّ جلّ اهتمامها على حجابها، كانت مهتمة فقط بوضعية الحجاب بعد الاعتقال، أما حياة الشرطي فقد كانت آخر ما يقلقها“.

وفي الثالث من مارس كشف مدعي عام مدينة هانوفر ثوماس كلينغ، أن صافيا عام 2015 كانت قد سافرت إلى تركيا وبلغت الشريط الحدودي مع سوريا بغية الالتحاق بتنظيم داعش لكن والدتها حالت دون ذلك، وأقنعتها بالعدول عن الفكرة والعودة إلى ألمانيا وذلك في الـ 28 من يناير.

ووفقاً للشرطة، نفّذت عملية الطعن مع سبق الإصرار والترصد، حيث إن صافيا عقدت العزم على تنفيذ هجوم ضد الشرطة في ألمانيا.

تواجه صافيا الآن تهم الشروع بالقتل والاعتداء الإرهابي. فوفقا للمدعي العام، فإن صافيا بسفرها إلى تركيا للانضمام للتنظيم الإرهابي قد خالفت البند 89 أ من قانون العقوبات الألماني الذي ينص على ”التحضير لاعتداءات عنيفة تستهدف أمن واستقرار البلاد“.

و نقلت صحيفة “ دي فيلت“ قولها، أن صافيا كانت جزءا من المشهد السلفي المحلي منذ 2008 – كان عمرها فقط سبع سنوات في ذلك الوقت، حيث ظهرت في أحد أشرطة الدعاية الترويجية للسلفيين إلى جانب بيير فوخل وهو ألماني اعتنق الإسلام ويعد من أشهر دعاة السلفية في ألمانيا. توضح هذه الأشرطة، امتداح فوخل لصافيا لارتدائها الحجاب عند الذهاب للمدرسة ولتمكنها من تلاوة بعض من القرآن.

وتناقلت الأنباء أن شقيق صافيا، صالح، معتقل لدى قوات الأمن التركية وذلك لمحاولته الالتحاق بتنظيم داعش. 

ولغاية الآن، فإن الاعتداء الوحيد الناجح على الأراضي الألمانية والذي نفّذ من قبل مجموعات إسلامية، كان قد حدث في مطار فرانكفوت في مارس 2011، حين أطلق أريد أوكا، الألباني المنحدر من كوسوفو، الرصاص على جنود أمريكيين داخل المطار فقتل اثنين وخلّف اثنين بجراح خطيرة. وعلى خلفية هذا الاعتداء، تم الحكم على أوكا بالسجن مدى الحياة.

1509

الرابع من فبراير 2016 

ألقت الشرطة الألمانية القبض على أربعة أفراد تشتبه بهم السلطات انتمائهم الى خلية تابعة لداعش كانت تنوي تنفيذ عمليات ارهابية في برلين.

ففي سلسلة من المداهمات نفذها ما يزيد على 450 رجل أمن، قامت الشرطة الألمانية بمداهمة عشرات المنازل والمنشآت التجارية المرتبطة بالخلية الإرهابية في كل من برلين وسكسونيا السفلى وشمال الراين ويستفاليا.

تبين أن قائد الخلية الإرهابية يدعي فريد .أ، و هو جزائري يبلغ من العمر 35 عاما وصل الى المانيا في أواخر العام الماضي برفقة زوجته واثنين من أبنائه وأقام في سكن للاجئين في اتندورن متظاهرا بأنه لاجئ سوري. ووفق التحقيقات، تبين أن المدعو فريد قد تلقى تدريبات عسكرية على أيدي تنظيم داعش في سوريا. 

وتم إلقاء القبض أيضا على ثلاثة جزائريين يبلغ أحدهم من العمر 49 عاما ويقيم في برلين منتحلا هوية مواطن فرنسي، وآخر يبلغ من العمر 30 عاما يقيم في برلين ويحمل تصريح إقامة سار المفعول، بينما يبلغ الأخير 26 عاما وهو على صلة بالمجموعات الأصولية في بلجيكا ويقيم في سكن للاجئين في هانوفر. 

وكما تقول المصادر أعد الإرهابيون خطة للهجوم على ”نقطة تفتيش تشارلي“ والتي تعدّ معلما يؤرخ للنقطة العبور بين شرق وغرب برلين إبان الحرب الباردة.

وخططوا لتنفيذ هجوم على ”الكسندر بلاتز“ وهو ميدان عام يضم شبكة نقل ضخمة للمسافرين والبضائع في قلب برلين.

32363ADF00000578-3492989-im

الثامن من فبراير 

ألقت الشرطة الألمانية القبض على قيادي من داعش كان يقيم في سكن للاجئين في إحدى البلدات الصغيرة الواقعة في ”سانكت جوهان“.

دخل القيادي في تنظيم داعش البالغ من العمر 32 عاماً ويدعى بسام إلى ألمانيا كطالب لجوء سوري في أواخر 2015.

وفي ذلك الوقت لم يكن جهاز الاستخبارات على دراية بهوية الرجل الحقيقية إلى أن أجرت معه صحيفة “ دير شبيغل “ مقابلة وعلى إثرها أبلغ أحد السوريين المتواجدين معه في ذات السكن الجهات الاستخباراتية حول حقيقة الرجل. في حين وصف المتهم بسام الادعاءات الموجهة ضده بقوله ”أريد أن أتعلم الألمانية وأعمل طاهياً“.

ووجه رئيس وكالة الاستخبارات والأمن القومي الألماني هانس جورج مابين، في مقابلة الخامس من فبراير على تلفزيون ZDF الألماني، تحذيرا مفاده أن تنظيم الدولة الإسلامية زرع جهاديين بشكل متعمد بين اللاجئين الذين تدفقوا الى أوروبا، وأضاف أن ”تهديد الإرهاب بلغ مراحل متقدمة جدا“.

ونقلت صحيفة ”برلين زيتونغ“ في الرابع من فبراير تصريح مابيين، عن تلقي وكالة الاستخبارات والأمن القومي الألماني ما يزيد على 100 تحذير يفيد بوجود عناصر من تنظيم داعش ضمن اللاجئين المقيمين في ألمانيا حاليا، وأن بعضا من الجهادين تمكن من الدخول إلى ألمانيا بجوازات سفر مزورة أو مسروقة. 

وكشف مابين أن الجهات الاستخبارية رصدت 230 محاولة للتغلغل من قبل السلفيين في أماكن إقامة اللاجئين في ألمانيا وذلك في محاولة منهم بالقيام بعمليات تجنيد جديدة. 

و مؤخرا أوضح مابيين في مقابلة أجراها مع صحيفة“ ديير تاسبيغيل“ أن عدد السلفيين في ألمانيا اليوم قد ارتفع ليبلغ 7.900 و هذا أعلى مما كان عليه في 2014 حيث كان عددهم 7.000 و 5.500 في 2013 و 4.500 في 2012 و 3.800 في 2011.

فبالرغم من أن السلفيين يشكلون فقط شريحة صغيرة من عدد المسلمين المقدر بستة ملايين في ألمانيا اليوم، إلا أن رئيس الاستخبارات حذر من أن معظم الذين يُعجبون بالأيديولوجيا السلفية هم من المسلمين اليافعين الذي يسهل التأثير عليهم، والذين هم كما راغبون في تنفيذ أعمال إرهابية باسم الإسلام.

ووصفت وكالة الاستخبارات والأمن القومي في تقريرها السنوي السلفية بأنها ”أكثر الجماعات نشاطا في ألمانيا“، وأضافت: ”تتعارض الطبيعة السلفية الاستبدادية بوضوح تام مع العديد من أحكام الدستور، وخاصة، رفضها للمبادئ الديمقراطية التي تفصل الدين عن الدولة ومفهوم الدولة ذات السيادة والحق الشخصي في التدين وممارسة الجنس والمساواة بين الجنسين والحق الأساسي في الكرامة البدنية وعدم تعرضه للإساء“.

و حذر مابيين أيضا في لقاء مع صحيفة فرانكفورت ”الخمين زيتينق“ أن ”السلفيين يريدون تأسيس إمارة اسلامية في ألمانيا“.

imagen

السادس عشر من فبراير

داهم ما يزيد عن 200 رجل شرطة منازل 44 شخصا ينتمون للحركة السلفية في شمال ولاية بريمن. وصرح وزير داخلية بريمن ألريش مورير، أنه قد أصدر أوامر بإغلاق المنظمة الإسلامية في بريمن (Islamischen Fördervereins) لقيامها بعمليات تجنيد جهاديين لصالح تنظيم داعش حيث جاء في معرض كلامه: ”إنه لمن الكارثي أن يعيش بيننا وفي وسط مدننا من هو مستعد، في أي لحظة، للتواطؤ مع داعش“.

ففي ديسمبر 2014، كانت السلطات في بريمن قد أغلقت منظمة سلفية أخرى، رابطة الثقافة والعائلة (Kultur- und Familieverein، KUF) بعد التحاق بعض من أعضائها بتنظيم الدولة الإسلامية.

استنادا على المعلومات المجمعة والصادرة عن مكتب الشرطة الجنائية الفيدرالي (Bundeskriminalamt، BKA). فإن ما يزيد على 800 مقيم في ألمانيا – 60% من حملة الجواز الألماني التحقوا بتنظيم داعش، وقد عاد منهم ما نسبته الثلث إلى ألمانيا وقتل ما يقارب 130 في معارك وعمليات انتحارية، وفق صحيفة دي فيلت.

في مقابلة التاسع عشر من فبراير مع صحيفة نيو أوسنابروكر، صرح رئيس اليوروبول، روب واينرايت، أن ما نسبته 5.000 جهادي عاد وللقارة الاوروبية بخبرات قتالية اكتسبوها في ميادين المعارك في الشرق الاوسط، وتوقع مزيدا من الهجمات الارهابية ضد أوروبا، حيث قال: ”تواجه أوروبا اليوم أعظم تهديد إرهابي لها منذ ما يزيد على عشر سنوات. نتوقع أن داعش أو أي مجموعة إسلامية أخرى ستنفد هجمات في مكان ما من أوروبا، بهدف تحقيق أكبر قدر من الخسائر بين المدنيين. بالإضافة إلى ذلك، يوجد خطر حقيقي يشكله الإرهابيون المنعزلون. إن تزايد عدد المقاتلين الأجانب يمثل تحديا جديدا لدول أعضاء الاتحاد الأوروبي“.

وفي استطلاع للرأي أجراه ”YouGov“ لصالح وكالة الانباء ”دوتش بريس أخنتور“، تبين أن 66% من الألمان يتوقعون قيام الدولة الإسلامية ”داعش“ بتنفيذ هجمات على الأراضي الالمانية عام 2016، وأن فقط 17% ممن شملهم الاستطلاع يعتقدون عدم وقوع هجمات، بينما قال 17% آخرين بعدم وجود رأي لهم في الأمر.

ومتحدثا في اجتماع للشرطة الدولية في برلين في الخامس والعشرين من فبراير، حذر مابيين أن ألمانيا ليست جزيرة منعزلة، بقوله ”علينا أن نفترض أننا سنصبح هدفا للهجمات الإرهابية الجهادية، لذلك علينا أن نكون على أهبة الاستعداد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com