ألمانيا تدخل في خلاف مع وسط أوروبا حول اللاجئين

ألمانيا تدخل في خلاف مع وسط أوروبا حول اللاجئين

المصدر: إلياس توما- إرم نيوز

عبرت ألمانيا عن عدم رضاها من التوجه القائم لدى دول مجموعة فيشيغراد- التي تضم تشيكيا وبولونيا والمجر وسلوفاكيا- لحل أزمة تدفق المهاجرين واللاجئين إلى دول الاتحاد الأوروبي، من خلال خلق حدود بديلة لشينغن تتواجد على الحدود المقدونية البلغارية مع اليونان، وليس بين اليونان وتركيا، كما هو الأمر حتى الآن.

تشيكيا التي تترأس المجموعة، دعت رؤساء حكومات بقية الدول، إضافة إلى الرئيس المقدوني ورئيس الحكومة البلغارية إلى قمة استثنائية تعقد، الاثنين المقبل في براغ؛ لبحث الأسباب التي جعلت ألمانيا تعبر عن انزعاجها، معتبرة أن هذا التوجه يتعارض وطريقتها الحالية في معالجة الأزمة من خلال ضم تركيا للمساعي المبذولة.

وفيما قال وزير الخارجية السلوفاكي، ميروسلاف لايتشاك، إن الأمر ليس مواجهة بين دول المجموعة وألمانيا، لكن من الخطأ حل مشاكل أوروبا من قبل تركيا، أعلن رئيس الحكومة السلوفاكية، روبرت فيتسو، السبت، أن حكومته تلقت مذكرة من ألمانيا تتحدث بنوع من الانتقاد عن ”كيفية السماح لأنفسنا بالتحدث مع بلغاريا ومقدونيا حول حماية الحدود لخارجية لشينغن“.

وأضاف بنوع من التحدي لألمانيا “ لن نقف مكتوفي الأيدي ونحن نرى كيف يتدفق آلاف المهاجرين إلينا، ولهذا سنتحدث في براغ مع ممثلي بلغاريا ومقدونيا، ونريد أن نسأل، مثلا، كم من السلوفاك سيكونون ضروريين لإرسالهم إلى الحدود المقدونية للمساعدة في حمايتها“.

وأشار إلى أن بلاده تريد أن يسود توافق بين دول فيشغراد، على أنه في حال استمرار عدم فعالية اليونان في وقف الهجرة، فإنه سيكون من المناسب الاستثمار في مجال حماية الحدود التي تفصل اليونان عن مقدونيا وبلغاريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com