الانتخابات الأمريكية تفاقم العداء للإسلام

الانتخابات الأمريكية تفاقم العداء للإسلام

المصدر: القاهرة – إرم نيوز

قال مرصد إسلامي مصري، الأحد، إنه تابع موجة غير مسبوقة من الخطاب المعادي للإسلام نتيجة تحريض بعض المرشحين الجمهوريين للرئاسة الأمريكية.

وأوضح مرصد ”الإسلاموفوبيا“ التابع لدار الإفتاء المصرية في بيان، أن السباق الرئاسي في الولايات المتحدة ”أثر سلباً على الجهود المبذولة في مواجهة ظاهرة الإسلاموفوبيا هناك“.

وأشار البيان إلى أن ”عددًا من المرشحين للرئاسة الأمريكية يروجون لظاهرة الإسلاموفوبيا، لا سيما الجمهوري دونالد ترامب أثناء مؤتمراته الانتخابية، حيث تكررت إشاراته بخصوص احتمال وجود علاقة بين الإسلام والإرهاب، مما عمل على تعميم الكراهية لدرجة أن ظاهرة الإسلاموفوبيا باتت ظاهرة طبيعية، وأصبح الأفراد يتحدثون عن المسلمين بطريقة لا يمكن اعتمادها أثناء الحديث عن باقي الجاليات الدينية والعرقية في الولايات المتحدة”.

وأوضح أن هذا الخطاب أدى إلى ”زيادة ملحوظة في عدد الأعمال المعادية للمسلمين بالمدارس في الولايات المتحدة“.

وأشار المرصد، إلى أن ”الجالية المسلمة في مدينة (ويسكونسن) الأمريكية سجلت العديد من الاعتداءات على التلاميذ المسلمين في عدد من المدارس بالولاية، كما أصبح خطاب الكراهية ضدهم وعلى مظاهرهم الدينية أمرا عادياً“.

ودعا المرشح الجمهوري المحتمل للانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016، دونالد ترامب، مطلع ديسمبر الماضي، إلى فرض حظر كامل على دخول المسلمين للبلاد، عقب هجوم مدينة ”سان برناردينو“ الذي وقع قرب مدينة لوس أنجلوس بكاليفورنيا، في ذات الشهر وخلف سقوط 14 قتيلًا.

وحث الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مواطني بلاده، على نبذ العنصرية الموجهة ضد المسلمين عبر رسالة نشرها على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“.

وجاءت رسالة أوباما، على خلفية تصاعد وتيرة خطابات العنصرية الموجهة ضد المسلمين في البلاد من قبل بعض رجال السياسة، لا سيما بعد عدة هجمات إرهابية وقعت في أوروبا والولايات المتحدة خلال الأشهر الماضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com