مناورة إسرائيلية لتحرير رهائن احتجزهم ”داعش“ في فندق

مناورة إسرائيلية لتحرير رهائن احتجزهم ”داعش“ في فندق

المصدر: شبكة إرم الإخبارية – ربيع يحيى

أظهرت مقاطع فيديو بثتها وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الخميس، جانباً من تدريبات الوحدة الخاصة المكلفة بمجال مكافحة الإرهاب بمدينة إيلات، الواقعة على خليج العقبة.

وأفادت تقارير أن الحديث يجري عن وحدة التدخل السريع، المخصصة حالياً لمواجهة خطر تنظيم ”داعش“ في المقام الأول، بعد سنوات طويلة من اقتصار عملها على مهام تحرير الرهائن والمخطوفين في المدينة السياحية، حال تعرضوا للاحتجاز من قبل تنظيمات إرهابية أو إجرامية.

وأشار تقرير لموقع ”واللا“ الإسرائيلي إلى أن الوحدة التي تتبع تشكيل ”أدوم“ أو ”الفرقة 80″، التابعة لقيادة الجبهة الجنوبية، والمكلفة بحماية الحدود الإسرائيلية مع كل من مصر والأردن، أصبحت حالياً العمود الفقري الذي يعتمد عليه الجيش الإسرائيلي لحماية إيلات ووادي عربة، من هجمات محتملة، قد تأتي من سيناء أو من الأردن.

ولفت التقرير إلى كون أسباب تكليف تلك الوحدة بالاستعداد لهجمات محتملة من قبل التنظيم الإرهابي، وتركيز عملها في محيط إيلات، يعود لبعد المدينة عن قواعد الجيش الإسرائيلي، حيث تأخذ على عاتقها التعامل مع هجمات محتملة قد تطال المدينة، وأصبحت حائط الصد الأول أمام هجمات محتملة لتنظيم ”داعش“.

وعرض الموقع مشاهد لتدريبات الوحدة، والتي شملت مداهمة بنايات وتخليص رهائن، مشيراً إلى أن ثمة قناعة لدى المؤسسة العسكرية بأن المنطقة الجنوبية في حاجة لتغييرات جذرية، وأن مدينة إيلات والمحاور المؤدية إليها في حاجة إلى حماية استثنائية.

ونقل الموقع عن قائد الوحدة، التي تُعرف اختصاراً بـ“لوتر إيلات“، أن الوحدة وصفت منذ سنوات بأنها وحدة تدخل، ولكن عملها كان يستدعي مواجهة حالات محددة قبل وصول وحدات الجيش الأخرى، مضيفاً أنه بعد زيادة حجمها وتسليحها أصبحت تشكل وحدة تدخل بالمعنى الشامل، ما يعني أنها أصبحت مكلفة بالتعامل مع الخلايا الإرهابية بشكل كامل دون انتظار قوات إضافية.

وتتحسب الوحدة المشار إليها لإمكانية احتجاز رهائن من السياح المحليين أو الأجانب في أحد فنادق إيلات، واضعين بالاعتبار أن هذا السيناريو قائم بالفعل، لذا فقد شهدت التدريبات التي كشف عنها النقاب اليوم الخميس، محاكاة مداهمة بناية مكونة من أربعة طوابق، وتحرير من بها من رهائن احتجزهم مسلحو التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com