إجراءات أمنية مشددة شهدتها احتفالات رأس السنة في عواصم عالمية‎

إجراءات أمنية مشددة شهدتها احتفالات رأس السنة في عواصم عالمية‎

اسطنبول – شهدت احتفالات رأس السنة الجديدة، في العديد من العواصم العالمية، إجراءات أمنية مشددة، تحسبا لوقوع عمليات ”إرهابية“، حيث نشرت السلطات مزيدا من عناصر الأمن لاسيما في محيط التجمعات التي شهدت الاحتفالات.

ففي فرنسا خصصت وزارة الداخلية، 100 ألف شرطي لحفظ الأمن أثناء الاحتفالات، منهم 11 ألفًا في العاصمة باريس، و1600 شرطي في شارع ”الشانزيليزيه“ المركز الرئيس لاحتفالات السنة الجديدة.

وفي المملكة المتحدة، تولى ثلاثة آلاف شرطي حفظ الأمن، في محيط مبنى البرلمان، وبرج ساعة ”بيج بن“ في العاصمة لندن.

أما في العاصمة الألمانية برلين، فتم تخصيص 900 شرطي، بدلًا من 750 كما كان العام الماضي، لحفظ الأمن في مقر الاحتفالات بشارع ”17 يونيو“.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية، شارك حوالي مليون شخص في الاحتفالات التي جرت بميدان التايمز بمدينة نيويورك، وسط إجراءات أمنية مشددة شارك فيها مفتشون من مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI).

وكانت السلطات في العاصمة البلجيكية بروكسل قد ألغت الاحتفالات برأس السنة الميلادية، بما فيها عرضا للألعاب النارية خشية هجمات يشنها مسلحون.

وتأتي الإجراءات الأمنية هذه، بعد سلسلة الهجمات ”الإرهابية“ التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس، في 13 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وأسفرت عن مقتل 130 شخصًا وإصابة 351 آخرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com