حزب الشعب يرفض النظام الرئاسي في تركيا

حزب الشعب يرفض النظام الرئاسي في تركيا

أنقرة ـ  قال نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، والمتحدث باسم الحزب ”خلوق قوج“، إن حزبه  متمسك بموقفه المعارض بخصوص انتقال تركيا إلى نظام رئاسي“.

وفي تصريحات صحفية عقب انتهاء اللقاء، الذي جمع رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، وزعيم حزب الشعب الجمهوري ”كمال قليجدار أوغلو“ أمس الأربعاء، في البرلمان التركي بأنقرة, قال ”قوج“ إن حزب الشعب الجمهوري التركي, يرفض مبدأ انتقال تركيا إلى النظام الرئاسي,وانه متمسك بموقفه في هذه الشأن“.

ونبه قوج ، إلى تشكيل لجنة توافق دستورية خلال الدورة البرلمانية السابقة، والتي جمعت حينها ممثلي الأحزاب السياسية في البرلمان بشكل متساوى، مشيرًا إلى أن اللجنة المذكورة، تمكنت وقتها من التوصل إلى اتفاقٍ حول 60 مادة دستورية، مضيفا ”اقترحنا على رئيس الوزراء أن تستأنف لجنة التوافق الدستورية أعمالها مجددا“.

وأشار الى أن رئيس الوزراء وزعيم حزب الشعب الجمهوري، لم يجريا خلال اللقاء نقاشات تفصيلية فيما يخص النظام الرئاسي، وأن حزبه أوضح وجهة نظره لحزب العدالة والتنمية، فيما يخص تعزيز نظام التمثيل البرلماني الديمقراطي، ومبدأ الفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية.  

ويشدد زعماء الأحزاب التركية المعارضة,على“ضرورة تخلص البلاد من الدستور الحالي الذي أقر عام 1982″.

ويقول أمين قادري المحلل السياسي التركي, إن ”الدستور المعمول به في البلاد  تمت صياغته في فترة الانقلاب العسكري، مطلع الثمانينيات من القرن العشرين، وان صياغة دستور جديد يضمن الحقوق والحريات الشخصية، بعيداً عن كافة أشكال الوصاية بات ضرورة ملحة بالنسبة للأتراك“.

ويرى قادري، الذي تحدث لشبكة إرم الإخبارية,أن“الأجواء السياسية التركية قابلة للتأثر بالتطورات الحاصلة في المنطقة والأزمة مع روسيا,وترتيب الأوراق الداخلية، هو الوحيد الضامن لعبور الدولة التركية لأزماتها الخارجية, لكن في ظل دستور جديد للبلاد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة