تركيا تسترضي الاتحاد الأوروبي بعرقلة تدفق اللاجئين

تركيا تسترضي الاتحاد الأوروبي بعرقلة تدفق اللاجئين

المصدر: أنقرة- مهند الحميدي

بات اللاجئون الراغبون في العبور إلى دول الاتحاد الأوروبي عبر تركيا بشكل غير قانوني، عرضة للاعتقال من قبل السلطات التركية، عقب الاتفاقية التي وقتها أنقرة مع بروكسيل في 29 نوفمبر الماضي.

ونظمت الشرطة التركية حملات كبيرة على سواحلها الغربية، لتلقي القبض على أكثر من 1500 لاجئ سوري كانوا يحاولون عبور بحر إيجة للوصول إلى سواحل اليونان، المعبر الأول للاجئين إلى دول غرب أوربا وتم نقلهم إلى المخيمات.

ومن المتوقع أن تزيد قوات الأمن التركية، من حملاتها مستقبلا وأن تتخذ إجراءات أكثر حدة لمنع تدفق اللاجئين إلى القارة العجوز ما يحول تركيا إلى منطقة عازلة.

وتعتبر بلدات بودروم، أيواليك، أيواجيك، ديديم، تشيشمة وأورلا في الغرب التركي، أبرز محطات العبور إلى الجانب اليوناني بالاستعانة بمهربين أتراك وسوريين ذوي خبرة.

ويرى ناشطون سوريون، أن الاتفاقية الجديدة وضعت أكثر من مليوني لاجئ مقيم في تركيا بحالة حصار، في ظل تردي أوضاعهم المعيشية وازدياد الضغط الرسمي والشعبي بحقهم بعد إعلان الدول الأوروبية أنها لن تقبل المزيد من اللاجئين.

وتمخض الاتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي عن التزام أنقرة بوقف تدفق اللاجئين مقابل منحها 3 مليارات يورو، وتفعيل المفاوضات بشأن الانضمام للاتحاد الأوروبي وإلغاء شرط تأشيرة الدخول لأوربا للمواطنين الأتراك.

وبما أن عددا من المسؤولين الأوروبيين أعلنوا أنهم سيراقبون عن كثب كيفية استثمار تركيا للمعونات في تحسين ظروف العيش للاجئين داخل أراضيها، كثفت أنقرة من حملاتها ضد المهربين واللاجئين الراغبين في العبور إلى اليونان كمحاولة لإثبات حسن نيتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع