البابا تواضروس الثاني يصل إلى القدس في زيارة تاريخية

البابا تواضروس الثاني يصل إلى القدس في زيارة تاريخية

القاهرة – وصل البابا “تواضروس الثاني” بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إلى مدينة القدس على رأس وفد كنسي رفيع، في أول زيارة لشخصية تعتلي كرسي البابوية المصرية، منذ 35 عاماً.

وقد وصل البابا تواضروس بداية إلى مطار بن غوريون الدولي في مدينة اللد، وسط إسرائيل، وانتقل من هناك إلى مدينة القدس.

وغادر على نفس الرحلة، حاييم كورين، سفير إسرائيل، متوجهاً إلى تل أبيب لقضاء عطلته الأسبوعية، بحسب مصادر أمنية بمطار القاهرة الدولي.

وقالت بطريركية الأقباط الأرثوذكس في مدينة القدس، في تصريح صحفي مقتضب:” وصل قداسة البابا الأنبا تواضروس الثاني على رأس وفد كنسي إلى القدس  للصلاة على الأنبا إبراهام مطران القدس”.

وجاء في بيان  للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، نشره المتحدث باسمها بولس حليم، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، يرأس وفداً كنسياً يسافر إلى القدس السبت، للصلاة على الأنبا إبراهام مطران القدس، والكرسي الأورشليمي الذى توفي أمس الأربعاء”.

وكانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أعلنت أمس الأربعاء وفاة الأنبا إبرهام الأورشليمي، مطران القدس والشرق الأدنى عن ٧٣ عاماً، بعد أن أمضى فى منصبه مطراناً للقدس 24 عاماً.

وأرجعت الكنيسة سبب الزيارة، رغم موقفها الثابت من عدم الذهاب للقدس دون حل للقضية الفلسطينية، إلى أن مطران القدس المتوفي يأتي في المركز الثاني بعد البابا فى ترتيب أساقفة المجمع المقدس (هيئة مسيحية عليا).

وتعتبر زيارة البابا للقدس هى الأولى بعد قرار يقضي بمقاطعة زيارة الديار المقدسة، والذي أقره المجمع المقدس للكنيسة في ٢٦ (مارس /آذار) عام 1980، في أعقاب اتفاقية كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل.

وفي التاسع من شهر (نوفمبر/ تشرين ثاني) الجاري، جدد بابا الكنيسة المصرية تواضروس الثاني تمسك الكنيسة الأرثوذكسية في مصر بموقفها الرافض لزيارة القدس طالما لم تحل القضية الفلسطينية بشكل جذري، خلال لقاء جمعه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مقر الكنيسة بحي العباسية شرقي القاهرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع