السوريون يركبون بحر إيجة رغم سوء الأحوال الجوية

السوريون يركبون بحر إيجة رغم سوء الأحوال الجوية

المصدر: أنقرة- مهند الحميدي

على الرغم من سوء الأحوال الجوية وارتفاع الأمواج مع دخول فصل الشتاء تستمر موجة اللجوء الجماعي للسوريين الراغبين في خوض مخاطر عبور بحر إيجة، سيء السمعة، للوصول إلى شواطئ أوروبا.

ويشهد بحر إيجة هبوب رياح عاصفية جنوبية شرقية مستمرة حتى اليوم الإثنين، ما أدى إلى شلل في الحركة الرسمية للبواخر والسفن الحاملة للحافلات، في إسطنبول، كبرى المدن التركية.

وعلى الرغم من تحذير الأرصاد الجوية التركية، من إمكانية زيادة شدة الرياح شمال بحر إيجة، وغرب بحر مرمرة، وارتفاع أمواج البحر، وتسبب الرياح بتكسير واقتلاع بعض الأشجار على الشاطئ؛ يستمر تجار البشر بتهريب اللاجئين بقوارب مطاطية، تفتقر إلى أدنى درجات السلامة في مواجهة مثل تلك الظروف الجوية الصعبة.

وتوقعت مديرية الأرصاد الجوية، اليوم الإثنين، هطول أمطار على مناطق متفرقة من البلاد؛ وعلى رأسها محيط ولاية إزمير وجناق قلعة، اللتان تعتبران من أهم المعابر التي ينفذ منها اللاجئون إلى السواحل اليونانية.

ويتوقع خبراء الطقس أن تصل سرعة الرياح في سواحل بحر إيجة من 30 إلى 60 كلم/ساعة.

وقالت صحيفة محلية، اليوم الإثنين، إن خفر السواحل التركي عثروا على جثة طفلة هامدة تبلغ من العمر أربعة أعوام فقط، على شاطئ البحر في منطقة ”موغلا“ التابعة لولاية بدروم، غرب البلاد، بعد أن قذفتها أمواج البحر إلى الشاطئ، ما يعيد إلى الأذهان مأساة الطفل السوري ”إيلان“ التي هزت العالم.

وصرّح خفر السواحل، أن قارباً مطاطياً يقل عددا من اللاجئين تعرض للغرق، ما تسبب بغرق تسعة أشخاص، وفقدان 15 آخرين.

وتذكر تقارير حكومية إن السُّلطات التركية عمدت إلى توقيف أكثر من 200 مهرب خلال العامَين الأخيرَين، كما نفذ خفر السواحل 574 عملية إنقاذ منذ مطلع العام الجاري.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com