انتعاش مؤقت لآمال تركيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

انتعاش مؤقت لآمال تركيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

المصدر: أنقرة - مهند الحميدي

شهدت آمال تركيا في إعادة إطلاق مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد الأوربي، انفراجة مؤقتة استناداً إلى امتلاكها أوراقاً جديدة للضغط على الساسة الأوربيين، يأتي على رأسها ملف محاربة الإرهاب، ووقف تدفق اللاجئين إلى القارة العجوز.

وجاء آخر تلك المؤشرات على لسان عضو مفوضية الاتحاد الأوروبي، المسؤول عن التوسع، يوهانس هان، الذي صرح حديثاً، بأنه سيقترح على أنقرة استئناف المفاوضات المتوقفة لعضويتها في الاتحاد الأوروبي، وأنهم يرغبون في تدشين ”بداية جديدة“ مع تركيا.

وذكر هان إن العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي اكتسبت دفعاً جديداً، مشيراً لتطلعه إلى قمة محتملة قبل نهاية العام الجاري.

وكان الإتحاد الأوروبي، الذي يواجه أزمة هجرة كبيرة، اقترح عقد قمة بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وزعماء الاتحاد الأوربي.

وسبق أن قدم الاتحاد عرضاً على تركيا، لإبقاء المهاجرين في أراضيها، مقابل منحها مساعدة مالية بقيمة 3 مليارات يورو، وفتح فصول جديدة في مفاوضات عضويتها في الاتحاد، وتسريع إعفاء المواطنين الأتراك من تأشيرات الدخول إلى دول الاتحاد.

وبدأت مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، عام 2006، إلا أنها لم تسلم من التعثر، بسبب الخلاف حول القضية القبرصية، وملف الحريات العامة وفصل السُّلطات في تركيا، بالإضافة إلى قضية ”الإبادة الأرمنية“.

يُذكر إن تركيا والاتحاد الأوربي وقعا عام 1965، اتفاقية شراكة، تهدف إلى تهيئة تركيا سياسياً واقتصادياً وحقوقياً لضمها للاتحاد الأوروبي، وبعد هذا التاريخ شرع الاتحاد الأوروبي في إملاء شروطه ومطالبه.

ورغم مساعي أنقرة الحثيثة لتطبيق تلك الشروط، ما تزال تلك المفاوضات تدور في دائرة مغلقة، لتقف عائقاً في وجه تحقيق آمال تركيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com