أخبار

تركمانستان تجري محادثات مع طالبان حول مشروعات طاقة وبنى تحتية
تاريخ النشر: 06 فبراير 2021 21:54 GMT
تاريخ التحديث: 07 فبراير 2021 4:56 GMT

تركمانستان تجري محادثات مع طالبان حول مشروعات طاقة وبنى تحتية

أعلنت وزارة الخارجية التركمانية، السبت، أنّ تركمانستان استضافت ممثلين عن حركة طالبان الأفغانية لإجراء محادثات، فيما تسعى الدولة الغنية بالغاز إلى ضمانات أمنية

+A -A
المصدر: أ ف ب

أعلنت وزارة الخارجية التركمانية، السبت، أنّ تركمانستان استضافت ممثلين عن حركة طالبان الأفغانية لإجراء محادثات، فيما تسعى الدولة الغنية بالغاز إلى ضمانات أمنية لمشاريع كبرى تربط البلدين والمنطقة الأوسع.

وأقامت تركمانستان علاقات قوية مع الحكومة الأفغانية الرسمية خلال السنوات الأخيرة، لكنها تعاملت سابقًا أيضًا مع طالبان لكسب دعم الجماعة لمشاريعها في البلاد.

ونشرت وزارة الخارجية التركمانية على موقعها بيانًا منسوبًا لطالبان“أعربت فيه عن دعمها الكامل لتنفيذ مشاريع البنية التحتية التي تهدف إلى ضمان رفاهية الشعب الأفغاني وازدهاره“.

وفي سلسلة تغريدات، أقرَّ المتحدث باسم طالبان في وقت متأخر، السبت، بالمحادثات التي أجريت في العاصمة التركمانية عشق أباد، وقال إنّ الطرفين ناقشا“أمن حدود البلدين“.

وافتتحت تركمانستان، وأفغانستان، الشهر الماضي، أحدث موجة من روابط النقل، والطاقة، والاتصالات، في الوقت الذي تروج فيه الجمهورية السوفيتية السابقة لدورها في إعادة بناء اقتصاد أفغانستان الذي مزقته الصراعات.

وأحد المشاريع الجارية هو مشروع الطاقة بين تركمانستان، وأفغانستان، وباكستان، للحصول على الكهرباء من تركمانستان والذي يموله جزئيًا بنك التنمية الآسيوي.

وهناك مشروع آخر هو خط أنابيب ”تركمانستان – أفغانستان – باكستان – الهند“، المعروف باسم تابي، وهو أمر حيوي لمحاولة تركمانستان تخفيف الاعتماد على شراء الصين لغازها الطبيعي.

وسينقل هذا الخط أكثر من 30 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويًا من حقل غاز غالكينيش العملاق في تركمانستان، حيث تستحوذ الهند، وباكستان، المتعطشتان للطاقة على الجزء الأكبر من المشتريات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك