أخبار

إيران تنفذ حكم الإعدام بحق شخصين بتهمة مهاجمة عرض عسكري عام 2010
تاريخ النشر: 14 يوليو 2020 16:23 GMT
تاريخ التحديث: 14 يوليو 2020 18:15 GMT

إيران تنفذ حكم الإعدام بحق شخصين بتهمة مهاجمة عرض عسكري عام 2010

نفذت السلطات الإيرانية، اليوم الثلاثاء، حكم الإعدام بحق شخصين متهمان بالتورط في هجوم استهدف عرضًا عسكريًا جرى في الـ22 من شهر سبتمبر/أيلول لعام 2010، بمدينة مهاباد التابعة لمحافظة أذربايجان الغربية شمال غرب إيران. وقال قاضي

+A -A
المصدر: إرم نيوز

نفذت السلطات الإيرانية، اليوم الثلاثاء، حكم الإعدام بحق شخصين متهمين بالتورط في هجوم استهدف عرضًا عسكريًا جرى في الـ22 سبتمبر/أيلول عام 2010، بمدينة مهاباد التابعة لمحافظة أذربيجان الغربية شمال غرب إيران.

وقال قاضي محافظة أذربيجان الغربية علي أكبر غروسي: إنه ”تم اليوم الثلاثاء تنفيذ حكم الإعدام بحق اثنين من المنفذين الرئيسيين لهجوم على مدينة مهاباد عام 2010″، مضيفًا أن ”عملية الإعدام، التي جرى تنفيذها بمدينة أرومية، تمت بعد الانتهاء من جميع الإجراءات القانونية وبحضور أسر المتهمين“.

وأوضح في بيان، أن ”12 مواطنًا من أبناء القومية الكردية والآذرية لقوا مصرعهم، فيما أصيب 40 شخصًا آخرين، خلال تواجدهم في عرض عسكري للقوات الأمنية بمناسبة الذكرى السنوية للحرب العراقية الإيرانية في مدينة مهاباد“.

وقالت منظمة حقوقية إيرانية: إن المنفذ بحقهما حكم الإعدام هما ”شيخ عبد الله، ودياكو رسول زاده“، وجرى تنفيذ الحكم ضدهما صباح اليوم الثلاثاء، في السجن المركزي لمدينة أرومية.

وقالت السلطات الإيرانية في عام 2013 إنها اعتقلت جماعة تعمل لصالح أجهزة المخابرات الأجنبية متورطة بالهجوم، الذي تم تنفيذه في العرض العسكري واستهدف الجناح المخصص للنساء، حيث كان معظم الضحايا من الأطفال وزوجات أفراد من قوات الجيش الإيراني، فيما لم تعلن الجماعة مسؤوليتها عن الهجوم.

وفي الـ25 من سبتمبر/أيلول 2010، أعلن العميد عبد الرسول محمود آبادي، رئيس مؤسسة كوثر التابعة للحرس الثوري، إن ”قوات الاستخبارات وعناصر الشرطة الإيرانية تمكنت من اعتقال 30 شخصاً متورطين في تفجير مهاباد“.

وأضاف العميد آبادي، وهو أيضًا قائد فيلق حمزة سيد الشهداء التابع للحرس الثوري، أن ”الجماعة المتورطة بالهجوم كانت تعمل لصالح جهاز استخبارات الموساد الإسرائيلي ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية“، مبيناً أن ”اثنين من المهاجمين لا يزالان خارج قبضة السلطات الإيرانية“.

لكن وزارة الاستخبارات الإيرانية قالت في شهر أيار/مايو من عام 2014، إنها ”اعتقلت 3 من أفراد قوات كوملا الجناح العسكري للحزب الشيوعي الكردستاني المعارض للنظام الإيراني، متورطين في تفجير مهاباد“، مشيرة إلى أن المعتقلين اعترفوا بخضوعهم للتدريب على معدات وتمويلهم من قبل قوات كوملا الكردية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك