"كورونا" يهوي بشعبية ملك تايلاند

"كورونا" يهوي بشعبية ملك تايلاند

المصدر: إيناس السيد- إرم نيوز

أدى أسلوب حياة ملك تايلاند، ماها فاجيرالونغكورن، إلى استفزاز وغضب شعبه، بسبب حالة اللامبالاة التي يعيش فيها وسط انتشار فيروس كورونا.

وتسببت أزمة انتشار فيروس كورونا في انقلاب المواطنين في البلاد ضده، حيث قاموا بنشر مجموعة من المنشورات عبر الإنترنت تطالب بالتحقيق مع الملك فاجيرالونغكورن، وفقا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وقالت صحيفة ”بيلد“ الألمانية، إن الملك فاجيرالونغكورن البالغ من العمر 67 عاما، والذي تولى العرش العام الماضي، لديه منزل آخر في ألمانيا يقع على بحيرة ستارنبيرغ، حيث يقضي معظم وقته خارج تايلاند.

وانتشر هاشتاج #whydoweneedaking باللغة التايلاندية على تويتر، وعبر من خلاله المواطنون في البلاد عن غضبهم من الملك الذي يواصل السفر إلى ألمانيا خلال أزمة فيروس كورونا.

وكان أول من استخدم الهاشتاغ، الناشط التايلاندي البارز سومساك جيمتيراساكول، الذي نشر يوم السبت تغريدة عن سفر الملك إلى ألمانيا، بينما يتفشى الفيروس في تايلاند.

كما أشار الصحافي أندرو ماكجريجور مارشال إلى تناقص شعبية الملك في البلاد، ونشر صورة لعملة بنكية مشوهة متداولة عليها صورته.

 

وكانت تايلاند أول دولة تسجل حالة إصابة بفيروس كورونا في يناير، كما سجلت البلاد مؤخرا 721 إصابة بالفيروس، وحالة وفاة وحيدة في الأول من مارس.

ومع استمرار الهجوم عليه، حذر وزير حكومي من أن عقوبة التغريدات غير المناسبة تصل إلى السجن، مشيرا إلى أن إهانة الملكية جريمة يعاقب عليها القانون بالسجن لمدة تصل إلى 15 عاما.

ودائما ما يثير الملك ماها فاجيرالونغكورن، الذي تولى العرش عقب وفاة والده الملك بوميبول أدولياديج عام 2016، بعد سبعة عقود من تتويجه ملكاً للبلاد، الجدل بتصرفاته وأفعاله، وكان آخرها تجريد زوجته الجديدة من جميع الألقاب الممنوحة إليها، بعد أقل من 3 أشهر من الزواج، بسبب عدم الولاء للملك، والعمل ضد تعليمات الملكة.

وغالبا ما يسافر فاجيرالونغكورن إلى الخارج، ويحب الاستمتاع بركوب دراجته حول ألمانيا وسويسرا، وفي إحدى المرات شوهد وهو يرتدي ملابس غير لائقة في سويسرا، وأثناء تجوله في مركز تجاري في تايلاند.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com