كان يتعاطى الكحول والمخدرات.. مفاجأة جديدة في محاكمة شقيق مفجر مانشستر – إرم نيوز‬‎

كان يتعاطى الكحول والمخدرات.. مفاجأة جديدة في محاكمة شقيق مفجر مانشستر

كان يتعاطى الكحول والمخدرات.. مفاجأة جديدة في محاكمة شقيق مفجر مانشستر

المصدر: خالد أبو الخير- إرم نيوز

تكشفت وقائع جديدة في محاكمة هاشم العبيدي، شقيق مفجر مانشستر أرينا الليبي، إذ تبين أنه كان يتعاطى الكحول والمخدرات.

ونقلت صحيفة الديلي ميل عن شهود استمعت لهم محكمة اولد بيلي الثلاثاء أن هاشما “ 22 عاما“ كان مراهقا عاديا ارتدى الثياب الغربية وانغمس في حياة التسكع وتعاطي الكحول والمخدرات بل وشارك في حروب العصابات عندما تعرض للإصابة بمطرقة وعرف في الحي الذي يقطن به بلقب “ غوفي“.

وقال محامي الدفاع ستيفن كامليش إن هاشما كان متأثرا بشقيقه الأكبر، ويخشاه، بعدما تعرض للضرب على يده عدة مرات، واضطر إلى إخفاء تعاطيه للمخدرات عنه .

وأدلى ابن شقيق صاحب مطعم الوجبات الجاهزة التي كان يعمل هاشم فيها بشهادته، قائلاً إن كليهما كان لديه اهتمام بتدخين الحشيش وكان هاشم يحب تناول عقاقير أخرى كذلك ، بما في ذلك حبوب الترمادول ونوعين آخرين ، وكذلك شرب الكحول.

وأكد انه اشترى مع هاشم وآخرين كمية من الحشيش وذهبوا إلى منطقة دينيز جيت في وسط مانشستر لتدخينه.

وبين أن هاشما قال يومها إنه لا يستطيع العودة إلى المنزل بسبب ثمله وأثار المخدرات عليه، لخوفه من شقيقه سلمان، فذهبوا بعدها إلى مطعم آرتشي ”لإيقاظه وتحسين مظهره“، لأنه ”لم يرغب أبدًا في أن يعرف شقيقه أنه يدخن الحشيش أو يفعل أي شيء شرير“.

وأخبر زميل له الشرطة أن هاشما كان ”مسلماً قليلاً هنا وقليلاً هناك“ ، وهو دائم الشكوى من أخيه الذي يجبره على الذهاب للمسجد.

وقال الدفاع إن هاشما ورفاقه شاركوا في حفلة عيد ميلاد صديقهم هاشم عابدين في نيسان/ أبريل 2017 وهناك أخضع، مع السكر الشديد وتعاطي المخدرات إلى ما يسمى ”نبضات أعياد الميلاد“ التي كانت بمثابة ”ضرب مزيف ، مثل ضرب الإخاء الجامعي الذي نراه في الأفلام ”.

وأشار إلى أن الشهود أفادوا بأن هاشما كان قلقًا للغاية من أن سلمان يمكن أن يلاحظ أنه كان يتعاطى المخدرات وكان يعاني من الضيق لذلك، مما جعله يبحث عن قطرات للعين لإخفاء آثار تعاطي المخدرات.

وتتهم محكمة اولد بيلي هاشم العبيدي بالمشاركة في قتل 22 شخصاً وإصابة آخرين في الهجوم الانتحاري الذي نفذه شقيقه سلمان على حفل غنائي في مدينة مانشيستر في شهر أيار/مايو 2017.

ويتهم هاشم بشكل رئيسي بأنه ساعد شقيقه سلمان على شراء المواد الكيميائية وصنع القنبلة.

ونفى هاشم الاتهامات الموجهة إليه بالمشاركة في قتل 22 شخصاً والتآمر للتسبب في انفجارات.وكذلك نفى اعتناقه ذات الأفكار المتشددة التي اعتنقها أخوه سلمان.

وسلمت حكومة الوفاق هاشم العبيدي الذي كان محتجزاً في سجن معتيقية إلى السلطات البريطانية في منتصف تموز/ يوليو الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com