التلفزيون الإيراني يؤكد مقتل متظاهرين برصاص الأمن في 8 مدن – إرم نيوز‬‎

التلفزيون الإيراني يؤكد مقتل متظاهرين برصاص الأمن في 8 مدن

التلفزيون الإيراني يؤكد مقتل متظاهرين برصاص الأمن في 8 مدن

المصدر: طهران- إرم نيوز

أكد التلفزيون الحكومي الإيراني، مساء الاثنين، أن المتظاهرين الذين قُتلوا في 8 مدن على الأقل في موجة الاحتجاجات الأخيرة، تم بإطلاق النار عليهم من قبل قوات الأمن.

وذكر التلفزيون نقلاً عن مسؤولين أمنيين تمت مقابلتهم في تقرير بثه التلفزيون، إنه ”جرى إطلاق النار على المتظاهرين في 8 مدن على الأقل، خصوصاً في مدينة ماهشهر (معشور) التابعة لمحافظة خوزستان العربية جنوب إيران”.

ووصف المسؤولون الإيرانيون القتلى بأنهم ”محرضون“، كما اتهموهم ”بحمل سلاح ناري“ خلال المشاركة في الاحتجاجات المناهضة للحكومة والنظام على خلفية رفع أسعار البنزين لثلاثة أضعاف في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وأكد التلفزيون في تقرير له أن عددًا من المتظاهرين قُتلوا في مدينة ”صدرا“ التابعة لمحافظة شيراز جنوب إيران من خلال إطلاق النار الحي من قبل رجال الأمن.

وأضاف أن ”عددًا من المتظاهرين تعرضوا لإطلاق نار في مدينة سيرجان التابعة لمحافظة كرمان جنوب البلاد، من قبل قوات الأمن“، مشيرًا إلى أن ”إطلاق النار على المتظاهرين جرى في العديد من مقاطعات طهران ومنها (قدس، شهريار، وملارد)، كما تم إطلاق النار على المتظاهرين في محافظة البرز شمال إيران“.

وزعم التقرير الذي بثه التلفزيون الحكومي أن ”عدداً من المحتجين لقوا حتفهم في عمليات إطلاق نار مشتبه بها“، كما أكد التلفزيون الإيراني في تقريره الهجوم على متظاهرين في معشور، لكنه قال أيضاً ”إن المتظاهرين كانوا مسلحين“.

وادعى قائد قوات الشرطة في مدينة معشور، رضا بابي، أن ”مجموعات مناهضة للثورة الإيرانية كانت تختبئ بين المتظاهرين، وقامت بإطلاق النار على قوات الأمن“.

وفي تقرير بث على التلفزيون الإيراني، تم قطع تصريحات بابي مراراً وتكراراً.

ووفقاً لمنظمة العفو الدولية، لقي ما لا يقل عن 208 من المتظاهرين حتفهم في الاحتجاجات الأخيرة، لكن يبدو أن عدد القتلى أعلى وفقاً لما ذكرته بعض المواقع الإيرانية.

واعترفت حاكمة مقاطعة ”قدس“ الواقعة غرب محافظة طهران، ليلى واثقي، الأحد الماضي، بأنها أمرت شخصياً قوات الشرطة بإطلاق النار على المتظاهرين في الاحتجاجات الأخيرة التي اندلعت منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي لمدة أسبوع، على خلفية قرار الحكومة برفع أسعار البنزين لثلاثة أضعاف.

وقالت ليلى واثقي التي جرى تعيينها بمنصبها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، في حديث لصحيفة ”إيران“ الحكومية: إنها ”أمرت الشرطة شخصياً بإطلاق النار على من دخلوا مبنى الإدارة المحلية للمقاطعة خلال الاحتجاجات الأخيرة“.

وأكدت ليلى واثقي أن ”الحرس الثوري كان نشطاً في قمع المتظاهرين منذ اليوم الأول من الاحتجاجات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com