البرلمان الإيراني يعقد جلسة طارئة لمناقشة أسعار الوقود وتصاعد الاحتجاجات – إرم نيوز‬‎

البرلمان الإيراني يعقد جلسة طارئة لمناقشة أسعار الوقود وتصاعد الاحتجاجات

البرلمان الإيراني يعقد جلسة طارئة لمناقشة أسعار الوقود وتصاعد الاحتجاجات

المصدر: مجدي عمر -  إرم نيوز

أعلن المتحدث باسم البرلمان الإيراني، أسد الله عباسي، اليوم الأحد، عن عقد البرلمان جلسة طارئة بحضور أمين المجلس الأعلى للأمن القومي، علي شمخاني، وذلك وسط تصاعد الاحتجاجات الشعبية التي تجتاح أغلب المدن الإيرانية لليوم الثالث على التوالي، رفضًا لقرار زيادة أسعار الوقود.

واندلعت في إيران احتجاجات شعبية منذ الجمعة، اجتاحت أغلب المدن والمحافظات، اعتراضًا على قرار السلطات المفاجئ بزيادة أسعار البنزين لثلاثة أضعاف في ظل تردي الأوضاع المعيشية للمواطنين وتعاظم أزماتهم الاقتصادية.

ونقلت وكالة أنباء ”مهر“ المحلية، عن عباسي قوله، إنه ”من المقرر أن تُعقد اليوم الجلسة بحضور أمين المجلس الأعلى للأمن القومي، فيما ستشهد الجلسة التباحث حول الأحداث الأخيرة بالبلاد وكذلك مناقشة زيادة أسعار الوقود“.

وفي السياق، طالب عدد من النواب الإيرانيين المنتمين للتيار الإصلاحي بالرجوع عن قرار السلطات بزيادة أسعار الوقود، إذ دعا البرلماني الإصلاحي البارز، محمود صادقي، إلى ”طرح قانون عاجل يقضي بعودة أسعار للوقود إلى ما قبل الزيادة الأخيرة المفروضة على المواطنين“.

بينما أعلن النائب المنتمي للتيار المتشدد ورئيس لجنة الأمن القومي بالبرلمان، مجتبى ذو النوري، عن تقديم طلب للمجلس برفقة عدد آخر من النواب لإلغاء الزيادة الأخيرة المفروضة على أسعار الوقود، وفق ما ذكر تقرير لموقع إذاعة ”فردا“ المعارضة.

ورغم تصاعد حدة الاحتجاجات الشعبية الرافضة لقرار زيادة أسعار البنزين، أكد قادة السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية، في اجتماع طارئ عُقد السبت، أن السلطات ستعمل على تطبيق قرار زيادة أسعار الوَقود، فيما شدد المرشد الأعلى، علي خامنئي، على دعمه لقرار رفع الأسعار، واصفًا المتظاهرين المحتجين على القرار بـ“قطاع الطرق“.

وكانت تقارير إخبارية محلية، أكدت أن قرار الحكومة الإيرانية زيادة أسعار الوقود، جاء بموافقة المجلس الأعلى الاقتصادي، فيما لوح مصدر مُطلع لموقع ”سحام نيوز“ الإصلاحي، أن القرار جاء بضوء أخضر من خامنئي؛ وذلك لتعويض الحكومة عجز الموازنة والخسائر الناجمة عن العقوبات.

وأسفرت المواجهات بين القوات الأمنية الإيرانية والمحتجين عن سقوط 9 قتلى حتى الآن، في مختلف المدن التي تشهد الاحتجاجات التي كان أبرزها سيرجان واصفهان والأهواز وتبريز وشيراز فيما وصلت -أيضًا- إلى العاصمة طهران، وفقًا لما ذكرته تقارير المعارضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com