أخبار

البرلمان الأوروبي يدين التدخل التركي في سوريا ويحذر من عودة داعش
تاريخ النشر: 24 أكتوبر 2019 14:48 GMT
تاريخ التحديث: 24 أكتوبر 2019 14:48 GMT

البرلمان الأوروبي يدين التدخل التركي في سوريا ويحذر من عودة داعش

دان البرلمان الأوروبي، اليوم الخميس، التدخل التركي في شمال شرق سوريا، ودعا أنقرة إلى سحب كامل قواتها من هذه المنطقة. وفي القرار الذي تم التصويت عليه برفع الأيدي، اعتبر البرلمان أن التدخل العسكري "يمثل انتهاكًا خطيرًا للقانون الدولي ويقوض الاستقرار والأمن في المنطقة برمتها". ورفض النواب الأوروبيون فكرة "إقامة منطقة آمنة"، وأكدوا تضامنهم مع الشعب الكردي. وأعربوا أيضًا عن مخاوف من عودة ظهور تنظيم داعش. وطلب النواب، من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، اتخاذ "سلسلة عقوبات محددة ووقف إصدار تأشيرات" لمسؤولين أتراك كبار"، يعتبرون مسؤولين عن انتهاكات لحقوق الإنسان في إطار التدخل العسكري الحالي"، إضافة إلى "المسؤولين عن قمع الحقوق

+A -A
المصدر: أ ف ب

دان البرلمان الأوروبي، اليوم الخميس، التدخل التركي في شمال شرق سوريا، ودعا أنقرة إلى سحب كامل قواتها من هذه المنطقة.

وفي القرار الذي تم التصويت عليه برفع الأيدي، اعتبر البرلمان أن التدخل العسكري ”يمثل انتهاكًا خطيرًا للقانون الدولي ويقوض الاستقرار والأمن في المنطقة برمتها“.

ورفض النواب الأوروبيون فكرة ”إقامة منطقة آمنة“، وأكدوا تضامنهم مع الشعب الكردي.

وأعربوا أيضًا عن مخاوف من عودة ظهور تنظيم داعش.

وطلب النواب، من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، اتخاذ ”سلسلة عقوبات محددة ووقف إصدار تأشيرات“ لمسؤولين أتراك كبار“، يعتبرون مسؤولين عن انتهاكات لحقوق الإنسان في إطار التدخل العسكري الحالي“، إضافة إلى ”المسؤولين عن قمع الحقوق الأساسية في تركيا“.

وقال البرلمان في بيان ”يعتبر النواب من غير المقبول أن يستخدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اللاجئين سلاحًا لابتزاز الاتحاد الأوروبي“.

وأعرب النواب عن الأمل بأن تدرس الدول الأعضاء إمكانية ”تعليق الأفضيلة التجارية لتركيا بموجب الاتفاق حول المنتجات الزراعية وكإجراء أخير تعليق الوحدة الجمركية“ بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

وخلال النقاشات التي جرت، أمس الأربعاء، أشار عدد من النواب الأوروبيين إلى ”عجز“ الاتحاد الأوروبي.

وقال النائب الهولندي مالك أزماني ”حتى الآن لم يكن الرد الأوروبي حازمًا بما فيه الكفاية“، داعيًا إلى ”الاستعداد لأعمال أكثر حزمًا حول الأسلحة والاقتصاد والعقوبات المحددة“.

وقال النائب الفرنسي فرنسوا كزافييه بيلامي ”ما زلنا عاجزين عن الرد“.

وأضاف أن هذا ”الصمت ناجم عن غياب ”استقلالية استراتيجية في مجال الدفاع؛ لأن الاتحاد الأوروبي أقام سوقًا بدلًا من تقاسم المبادئ المنبثقة عن حضارتنا المشتركة، وأيضًا للابتزاز في ملف الهجرة الذي يمارسه أردوغان“.

وأدت النقاشات إلى حادث سببه أنجيلو تشوكا النائب الأوروبي من حزب الرابطة الإيطالي (يمين متطرف).

 وللتنديد بما يعتبره ضغوط أنقرة على النواب الأوروبيين رمى في وسط المجلس علبة من الشوكولاته قدمتها ”السلطات التركية“، حسب قوله، خلال اجتماع سابق ”للطلب من البرلمان الأوروبي الدفع باتجاه استئناف مفاوضات انضمام أنقرة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك