صحف عالمية: فضيحة جديدة تطارد ترامب والصين تستعرض تقدمها العسكري – إرم نيوز‬‎

صحف عالمية: فضيحة جديدة تطارد ترامب والصين تستعرض تقدمها العسكري

صحف عالمية: فضيحة جديدة تطارد ترامب والصين تستعرض تقدمها العسكري

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

في وقفة مع أهم العناوين الإخبارية التي تناولتها أبرز الصحف العالمية، اليوم الثلاثاء، نجد أن صحيفة ”فايننشال تايمز“ البريطانية، سلطت الضوء على الفضيحة الجديدة التي بدأت تطارد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعد الكشف عن طلبه بتدخل أستراليا بالتحقيق الذي يقوده روبرت مولر بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية التي أدت إلى فوزه بكرسي الرئاسة.

وفي قراءة لأبرز عناوين صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، تناولت الصحيفة خبر إطلاق قوات الأمن الكردية الرصاص على المتظاهرين بمخيم الهول في سوريا، وإصابة 4 نساء في معسكر الاحتجاز المليء بالمتشددين، أما صحيفة ”فايننشال تايمز“ البريطانية، فقد ذكرت أن الصين كشفت النقاب عن تشكيلة هائلة من ترسانتها الصاروخية المتطورة، في رسالة ردع للولايات المتحدة واستعراض للفخر الوطني.

فضيحة جديدة تطارد ترامب والتحقيق في علاقاته مع روسيا

تابعت صحيفة ”فايننشال تايمز“ البريطانية، ظهور أدلة جديدة في قضية مخالفات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إذ ظهرت مزاعم جديدة بأن الأخير ناشد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون للمساعدة في التحقيقات الخاصة بعلاقة الرئيس الأمريكي بروسيا، وتدخل الأخيرة في انتخابات 2016 الرئاسية.

وكان ترامب يأمل في أن يكذب التحقيق الأسترالي التحقيق الموازي الذي أجراه روبرت مولر في التدخل الروسي، لكن ظهور هذه الاتهامات في الوقت الذي يواجه فيه ترامب فضيحة أوكرانية مشابهة ومطالب بالمساءلة والعزل، أدى إلى تفاقم وضع الرئيس.

ووفقًا للصحيفة، وافق موريسون على مساعدة الرئيس بمكالمة هاتفية في الأسابيع التي سبقت زيارة الزعيم الأسترالي للولايات المتحدة، في أيلول/سبتمبر، كما كتب جو هوكي سفير أستراليا لدى الولايات المتحدة، إلى ويليام بار المدعي العام الأمريكي، في أيار/مايو الماضي، ليقول إن بلاده ستدعم تحقيق البيت الأبيض الذي كان بار يقوده.

وتأتي هذه الأنباء المقلقة في الوقت الذي يواجه فيه ترامب أخطر أزمة في فترة رئاسته، حيث بدأ الديمقراطيون بالكونغرس تحقيقًا في المساءلة بشأن مزاعم ضغطه على أوكرانيا للمساعدة في التحقيق مع منافسه بالانتخابات المقبلة جو بايدن ونجله.

 رسوم فنية خلال حكم داعش وصدام حسين تُعرض بمعرض في لندن

سلطت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، الضوء على عرض رسومات فنية ذات تاريخ عصيب في معرض لندن هذا الأسبوع، فقد عاصرت هذه الأعمال الفنية الكردية العراقية حكم داعش وتخريبه الثقافي، واستخدام صدام حسين للأسلحة الكيميائية، ورغم ذلك فقد نجت من التدمير والتخريب.

صمم الفنانون الأكراد العراقيون أعمالًا فنية من القطع الأثرية بما في ذلك النقوش الآشورية التي تعود إلى 700 ق.م، التي أصيب بعضها بالرصاص خلال النزاعات التي اجتاحت البلد منذ سنوات، هذا ومن المقرر أن يكون المعرض الكردي جزءًا من سلسلة من الفعاليات التي تحتفل بالذكرى السنوية العاشرة لغولان، وهي جمعية خيرية مسجلة في المملكة المتحدة لتعزيز الثقافة الكردية.

 الأمن يطلق النار على مظاهرات بمخيم الهول في سوريا

واستعرضت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، أحداث العنف التي اندلعت بمخيم ”الهول“ السوري، إذ فتحت قوات الأمن النار على المحتجزين أثناء فعالية احتجاجية لهم داخل المخيم.

 ويعيش عشرات الآلاف من السوريين والعراقيين ورعايا الدول الأجنبية في ظروف مزرية بمعسكر ”الهول“، الذي شهد مؤخرًا طفرة في السلوك المتطرف والميل لدعم داعش.

وقالت مجموعة ”أطباء بلا حدود“ إن الاحتجاجات انتهت بإطلاق النار على معسكر اعتقال للنازحين داخليًا في شمال شرق سوريا، أمس الإثنين، مما أسفر عن إصابة 4 نساء.

وأفادت المجموعة بأن ”فريقها كان يقدم الرعاية الطبية الروتينية في جزء معزول من المعسكر، المعروف باسم الملحق، حيث يتم احتجاز الأجانب، عندما قوبلت الاحتجاجات بالقوة من السلطات الأمنية الكردية التي تتحكم في المخيم، وأنها عالجت 4 مرضى، وأن فريقها بخير“.

وأوضح روبرت أونوس، مدير الطوارئ في المجموعة، أنه ”ليس لدينا معلومات دقيقة عن العدد الإجمالي للجرحى، فقد عالجنا 4 نساء في عيادتنا بالملحق حتى لم يعد بإمكاننا مواصلة العمل؛ لأن الوضع لم يكن آمنًا“.

ووفقًا للتقارير، يحتوي مخيم ”الهول“ على حوالي 10 آلاف شخص من غير السوريين والعراقيين، وقد طالبت مجموعة ”أطباء بلا حدود“ مرارًا وتكرارًا بإعادة توطين الرعايا الأجانب، لكن العديد من الدول الأوروبية ترفض استرداد الرعايا المحتجزين في المعسكر؛ خشية من المخاطرة التي قد يشكلها أتباع داعش.

 الصين تستعرض تقدمها العسكري بالذكرى السنوية لحكم الحزب الشيوعي

أبرزت صحيفة ”فايننشال تايمز“ البريطانية، ما أعلنت عنه الصين من كشف للنقاب عن تشكيلة هائلة من ترسانتها الصاروخية المتطورة، اليوم الثلاثاء، في رسالة ردع للولايات المتحدة واستعراض للفخر الوطني.

وقد تضمن الاستعراض الذي يحتفل بالذكرى الـ 70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، الكشف عن 4 أنظمة صاروخية لم يتم عرضها سابقًا وصاروخين باليستيين عابرين للقارات، بما في ذلك صاروخ ”“Dongfeng-41 العابر للقارات، القادر على حمل ما يصل إلى 10 رؤوس حربية.

حيال ذلك، قال يوي جانج، العقيد المتقاعد في جيش تحرير الشعب، ”نريد استخدام هذا القاتل الكبير لردع أمريكا، فنحن نطور المعدات الفريدة بحيث لا تجرؤ أمريكا على مهاجمتها أولًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com