تصعيد جديد.. إيران تسرع خطوات صناعة قنبلة نووية
تصعيد جديد.. إيران تسرع خطوات صناعة قنبلة نوويةتصعيد جديد.. إيران تسرع خطوات صناعة قنبلة نووية

تصعيد جديد.. إيران تسرع خطوات صناعة قنبلة نووية

أعلنت إيران عن خطوات تمكنها من الإسراع في تصنيع قنبلة نووية، عبر الجيل الجديد من أجهزة الطرد المركزي الذي بدوره سيعمل على تطوير التكنولوجيا النووية في البلاد.

التصعيد الإيراني جاء خلال أرفع اجتماع رسمي، عندما التقى رؤساء السلطات الثلاث (البرلمان والجمهورية والقضاء) في وقت متأخر من مساء يوم أمس الأربعاء، واستضافه رئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي.

وقال رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، عقب الاجتماع، إن الجيل الجديد من أجهزة الطرد المركزي سوف يسرع في تطوير التكنولوجيا النووية في البلاد.

الرئيس الإيراني حسن روحاني قال هو الآخر إن بلاده ستبدأ تطوير أجهزة الطرد المركزي حتى تسرع تخصيب اليورانيوم، وذلك اعتبارًا من يوم الجمعة، في إطار خطوتها التالية لتقليص التزاماتها النووية.

وفصّل لاريجاني الخطوات التصعيدية بكشف النقاب عن جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي المحلية، قائلاً: "يجب أن يوضع في الاعتبار أن نتيجة تطبيق سلسلة الجيل الجديد هذه يمكن أن تسرع وتيرة البلاد في مجال التكنولوجيا النووية".

وقال إن "الجيل الجديد من أجهزة الطرد المركزي الإيراني (IR-6) الذي جرى الكشف عنه مؤخرًا، يمكن أن يحدث تغييرًا أساسيًا في التكنولوجيا النووية، وهذه المسألة مهمة جدًا بالنسبة لنا"، مؤكدًا أن "نتيجة تطبيق هذه السلسلة من الجيل الجديد من أجهزة الطرد المركزي ستعزز بشكل كبير سرعتنا في تطوير التكنولوجيا النووية والأنشطة ذات الصلة".

وأعلنت إيران أنها ستطور جهاز طرد مركزي لتسريع أنشطة تخصيب اليورانيوم من خلال التراجع عن الاتفاق النووي الموقع في عام 2015.

ففي 2015، اتفقت طهران ودول غربية والولايات المتحدة على خطة شاملة مشتركة حول البرنامج النووي الإيراني، المعروفة بالاتفاق النووي، والتي انسحبت منها أمريكا في مايو (أيار) الماضي، بسبب "ثغرات" يُمكن أن تسمح لطهران بالتقدم نحو صنع قنبلة نووية "دون انتهاك الاتفاقية".

ويسمح الاتفاق النووي لإيران بالاحتفاظ بكميات محدودة من الجيل الأول لأجهزة الطرد المركزي في محطتين نوويتين، لكن النجاح في تطوير أجهزة طرد مركزي أكثر تقدمًا سيمكن إيران من إنتاج مواد صنع قنبلة نووية بوتيرة أسرع كثيرًا.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني في مؤتمر صحفي مساء الأربعاء إنه سيزيل القيود المفروضة على البحث والتطوير في مجال التكنولوجيا النووية الوطنية في المرحلة الثالثة التي سيطلقونها يوم الجمعة.

وأضاف أن الدول الأوروبية الموقعة أمامها شهران آخران لاستعادة الصفقة النووية، مبينًا أنه إذا تمت تلبية مطالبه، فسوف يلتزم بالتزامات إيران.

إرم نيوز
www.eremnews.com