وزير إسرائيلي لنتنياهو: نسف المباني في غزة مقابل الصوت الانتخابي‎

وزير إسرائيلي لنتنياهو: نسف المباني في غزة مقابل الصوت الانتخابي‎

المصدر: القدس المحتلة - إرم نيوز

عرض الوزير وعضو المجلس الوزاري الأمني المصغر ”الكابينت“، بتسلائيل سموتريتش، اليوم الأربعاء، مقايضة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمنحه صوته الانتخابي مقابل نسف المباني في غزة.

وقال الوزير الإسرائيلي في تصريح أوردته القناة 12 العبرية: ”سيدي رئيس الوزراء نتنياهو، أنا أؤيد نسف المباني في غزة، وأنا أضمن لك صوتي في الكابينت بهذا الصدد“.

وعن احتمالية تنفيذ عمليات اغتيال لقادة ”حماس“ والفصائل، قال وزير التعاون الاقليمي تساحي هنغبي في مقابلة مع إذاعة الجيش إن ”عدم تنفيذ عمليات اغتيال لقادة حماس والمنظمات في غزة راجع إلى علمنا من التجربة السابقة أن القيام بمثل هذه الخطوة معناها العملي حرب“، حسب تعبيره.

وتأتي تلك التصريحات في ظل مطالبات واسعة في إسرائيل بضرورة العودة لسياسة الاغتيالات في قطاع غزة، ردًا على إطلاق صواريخ تجاه مناطق غلاف غزة وهو ما يمتنع عنه نتنياهو حتى الآن.

خطة ضرب ”حماس“

يأتي ذلك بالتزامن مع كشف الوزير هنغابي، عن خطط إسرائيلية لمهاجمة حماس في قطاع غزة، الذي قال إن ”الجيش جاهز وعلى استعداد لعملية عسكرية إذا لزم الأمر، وأن ”الكابينت وافق على خطط لمهاجمة حماس“.

وغرد هنغابي عبر ”تويتر“ مساء يوم الثلاثاء، قائلًا إن ”الجيش الإسرائيلي تجهز وبات مستعدًا، وأن الكابينيت أعد خططًا لمهاجمة حماس ووافق عليها“.

غانتس وأًصوات العرب

من جهته، وفي محاولة منه لكسب الأصوات العربية في انتخابات الكنيست المقبلة، قال بيني غانتس زعيم حزب ”كاحول لافان“ إن ”المواطنين العرب هم جزء لا يتجزأ من المجتمع الإسرائيلي“، وفق ما أوردته قناة ”مكان“ العبرية.

وأضاف خلال جولة في المناطق العربية في الداخل المحتل: “ يجب العمل على منحهم المساواة أسوة بالمواطنين اليهود. ووعد بإيجاد حل لمشاكل المجتمع العربي اذا ما نجح في تشكيل الحكومة القادمة بعد الانتخابات“.

وأظهر آخر استطلاع للرأي حول انتخابات الكنيست المقبلة أجراه موقع ”واللا“ العبري، اليوم الأربعاء، أن حزب ”الليكود“ سيحصل على 31 مقعدًا، وسيحصل حزب ”كاحول لافان“ المنافس الأبرز على 30 مقعدًا، وتحل ”القائمة العربية المشتركة ثالثة بواقع 11 مقعدًا، وسيحصل حزب ”اليمين الموحد“ كذلك على 11 مقعدًا، أما حزب ليبرمان ”إسرائيل بيتنا“ فسيحصد 9 مقاعد فقط، يليه حزب ”يهدوت هتوراة بحصوله على 8 مقاعد، يليه حزب ”شاس“ الديني المتطرف بواقع 7 مقاعد، ثم حزب ”المعسكر الديمقراطي“ بواقع 7 مقاعد، وأخيرًا حزب ”العمل – غيشر“ بواقع 6 مقاعد.