الحكومة الفنزويلية تعلن وقف المحادثات مع المعارضة – إرم نيوز‬‎

الحكومة الفنزويلية تعلن وقف المحادثات مع المعارضة

الحكومة الفنزويلية تعلن وقف المحادثات مع المعارضة

المصدر: ا ف ب

ألغى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الأربعاء، سفر ممثليه الذين كان مفترضًا أن يتوجهوا إلى باربادوس ليتحاوروا مع وفد المعارضة يومي الخميس والجمعة، وذلك في خطوة احتجاجية على العقوبات الأمريكية الجديدة.

وجاء في بيان رسمي أنه ”رغم وجود وفد المعارضة في بربادوس من أجل جلسة المحادثات المقررة لهذا الأسبوع، إلا أن الرئيس نيكولاس مادورو قرر عدم إرسال الوفد الفنزويلي بسبب العدوان الخطير والوحشي المرتكب بشكل متكرر من جانب إدارة ترامب ضد فنزويلا”.

وكانت كراكاس اتهمت الثلاثاء واشنطن بممارسة ”إرهاب اقتصادي“ والسعي إلى قطع حوار الحكومة الفنزويلية مع المعارضة، وذلك غداة تجميد كامل لأصول حكومة مادورو في الولايات المتحدة.

وقالت الخارجية الفنزويلية في بيان، إن كراكاس ”تندد أمام المجتمع الدولي باعتداء جديد وخطر من جانب إدارة (الرئيس دونالد) ترامب عبر قرارات تعسفية تعكس إرهابًا اقتصاديًّا بحق الشعب الفنزويلي“.

وبعد اتصالات تمهيدية بين الحكومة والمعارضة الفنزويليتين، واجتماع أول منتصف أيار/ مايو في أوسلو، استؤنفت المحادثات بينهما في الثامن من تموز/ يوليو.

وتظاهر آلاف من مناصري الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الأربعاء في كاراكاس تنديدًا بتجميد واشنطن كامل أصول الحكومة الفنزويلية بالولايات المتحدة.

وتجمع المتظاهرون -الذين ارتدوا أزياء حمراء- أمام منصة وسط العاصمة الفنزويلية للاستماع إلى قادتهم ولوحوا بأعلام فنزويلا.

وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها: ”ارفعوا أيديكم عن فنزويلا“.

من جهته، اعتبر زعيم المعارضة خوان غوايدو -الذي أعلن نفسه رئيسًا موقتًا لفنزويلا في كانون الثاني/ يناير واعترفت به أكثر من 50 دولة بينها أمريكا- أن العقوبات الأمريكية ستطال ”القادة التشافيين“ وليس المواطنين.

وأضاف غوايدو: ”إنها عقوبات موجهة ضد النظام، ضد مادورو. هناك إستراتيجية وطنية ودولية بقيادة فنزويلا من أجل وضع حد لمعاناة شعبنا“.

وفي السياق، دعا وزير الدفاع الفنزويلي الجنرال فلاديمير بادرينو، الأربعاء، إلى معاقبة كل مَن يؤيد داخل فنزويلا فرض عقوبات أمريكية على كراكاس.

وكتب الوزير على تويتر: ”كفى إفلاتًا من العقاب.. أولئك الذين بدأوا لعبة المطالبة بعقوبات ضد الأمة مع غايات سياسية بائسة، يجب أن يُعاقبوا بالقانون“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com