أفغانستان تعتقل شخصًا زعم أنه ”الإمام المهدي“

أفغانستان تعتقل شخصًا زعم أنه ”الإمام المهدي“

المصدر: إرم نيوز

اعتقلت السلطات الأفغانية، شخصًا بمدينة ”هرات“ غربيّ أفغانستان، على مقربة من الحدود الإيرانية، يدعي أنه ”الإمام المهدي“ الذي يدعي الشيعة أنه الإمام الثاني عشر الغائب الذي سيظهر في آخر الزمان.

وذكر موقع صحيفة ”عصر إيران“ الإلكترونية، اليوم الأحد، أن السلطات الأفغانية اعتقلت شخصًا يدعي أنه الإمام المهدي وسط مدينة هرات غرب البلاد“.

وقال محمد شير زادي رئيس هيئة الحج والأوقاف الدينية في مدينة هرات، لهيئة الإذاعة البريطانية، إن ”الشخص اعتقل من قبل قوات الأمن في مقاطعة هرات من وسط المدينة أمس السبت“، مضيفاً أن ”هذا هو الشخص الثاني الذي يدعي أنه الإمام المهدي يتم اعتقاله في هرات“.

وفقًا للسلطات المحلية في المقاطعة، جاءت النساء إلى هذا الشخص للصلاة، وادعى الفرد أنه دفع المال لأولئك الذين أتوا إلى هنا.

وأضاف رئيس الحج والأوقاف الدينية ”أن هذا الشخص يبدو بصحة جيدة، ولكن سيتم إجراء اختبارات صحية في هذا الصدد“، مبيناً أنه ”في غضون الأشهر الأربعة الماضية، هذا الشخص هو الثاني الذي يتم القبض عليه في المدينة بهذه الدعوى“.

وكان الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد قال في آيار/ مايو 2015، إن الدول الغربية حاولت اعتقال الإمام المهدي، الأمر الذي دفعه إلى تأخير ظهوره للناس.

وفي عام 2010 كشف النائب في البرلمان الإيراني، علي رضا زاكاني على موقعه الإلكتروني ”جهان نيوز“، وبعد خلافات ظهرت بينهما كشف عن مزاعم أعضاء حكومة الرئيس حول الارتباط والاتصال بالمهدي المنتظر.

وفي يوليو/ تموز 2018، أقدمت قوات الأمن الإيراني، على قتل شخص بالعاصمة طهران ادعى أنه ”الإمام المهدي“، بحسب ما ذكر موقع ”آمد نيوز“ الإخباري، مضيفاً أن ”الشخص كان ثملاً يحمل قطعة حديد ونسخة من القرآن الكريم وكان يصرخ أنه المهدي“.

وفي مطلع مارس/ آذار العام الماضي، اعتقلت السلطات الأمنية، في مدينة دماوند التابعة لمحافظة البرز شمال إيران، شخصًا ادعى أنه الإمام المهدي وطالب الناس بمبايعته في أحد المساجد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com