إيران.. حقيقة هروب الملياردير زنجاني المحكوم بالإعدام

إيران.. حقيقة هروب الملياردير زنجاني المحكوم بالإعدام

المصدر: إرم نيوز

نفى مصدر مسؤول في السلطة القضائية الإيرانية، يوم السبت، الأنباء التي تحدثت عن هروب رجل الأعمال الإيراني الملياردير بابك زنجاني الذي حكم عليه في مارس 2016 بالإعدام؛ بتهمة اختلاس أموال من وزارة النفط في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

وقال المسؤول في حديث لوكالة أنباء هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومي ”جوان“، دون الكشف عن هويته، ”هذه مجرد شائعة زائفة وليس لها أساس“، مضيفًا أن ”بابك زنجاني موجود حاليًا في مركز الاحتجاز بسجن إيفين شمال العاصمة طهران، وأن فراره غير صحيح“.

ورغم عدم صدور بيان رسمي بشأن القضية المثيرة للجدل، فإنّ وسائل إعلام إيرانية تناقلت، في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة، أن بابك زنجاني تمكن من الهروب من سجن إيفين شمال العاصمة طهران، بعدما قام بتغيير ملامح وجهه عبر استخدام مادة كريم، وغادر إيران عبر المياه البحرية.

وترفض السلطات الإيرانية العفو عن بابك زنجاني، إلا إذا أعاد أموالًا كان قد اختلسها من وزارة النفط، والتي بلغت نحو 2.7 مليار دولار أمريكي، في عهد الرئيس السابق أحمدي نجاد.

وتسلم بابك زنجاني في 31 كانون الثاني/ يناير الماضي 2017، قرار إعدامه من قبل محكمة الثورة، بحسب ما أفاد محاميه ”رسول كوهبايه زاده“.

وشكلت قضية بابك زنجاني ضربة موجعة للتيار المتشدد، الذي سمح لهذا الرجل بإجراء صفقات تجارية مشبوهة مع جهات خارجية في فترة العقوبات التي كانت مفروضة على طهران في عهد الرئيس السابق.

واعتقل زنجاني، الذي كان متعاملًا غير رسمي باسم وزارة النفط الإيرانية في كانون الأول/ديسمبر 2013 بعد انتخاب الرئيس حسن روحاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com