إيران تعتقل شقيق صادق لاريجاني بتهمة فساد

إيران تعتقل شقيق صادق لاريجاني بتهمة فساد

المصدر: إرم نيوز

اعتقلت السلطات الأمنية الإيرانية، فاضل لاريجاني، شقيق رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام صادق لاريجاني، ورئيس البرلمان علي لاريجاني، بتهمة الفساد المالي، حسب ما ذكرت مصادر محلية.

ونقل موقع ”آمد نيوز“ المعارض عن مصادر وصفها بالمطلعة قولها، إن ”اعتقال فاضل لاريجاني جاء بعد عودته مساء الأحد، إلى طهران قادمًا من كندا، بتهمة الفساد المالي“، مضيفة أن ”الاعتقال الحالي مؤقت لمدة 48 ساعة وسيتم بعد ذلك إصدار قرار بمنعه من مغادرة الأراضي الإيرانية“.

وأوضحت المصادر أن ”فاضل لاريجاني متورط بقضايا فساد مالي مع مساعد صادق لاريجاني، أكبر طبري الذي أعلنت طهران أمس، اعتقاله بتهمة فساد مالي وإداري“.

وطبري كان يتولى منصب المساعد التنفيذي لرئيس السلطة القضائية السابق رجل الدين المتشدد، صادق لاريجاني.

ووفقًا للمصادر فإن ”صادق لاريجاني طلب لقاء المرشد الأعلى علي خامنئي، والتدخل لإطلاق سراح شقيقه فاضل الذي جرى اعتقاله فور وصوله إلى طهران“، مشيرة إلى أن ”الإجابة من مكتب خامنئي جاءت برفض طلب صادق لاريجاني“.

وقالت إن ”خامنئي بعث برسالة قصيرة إلى صادق لاريجاني أكد فيها أن عائلة لاريجاني أضرت بسمعة النظام الإيراني بسبب حجم الفساد الذي بدأ ينكشف يومًا بعد آخر“.

وكانت تقارير سابقة تحدثت عن استدعاء 3 من إخوة لاريجاني، إلى وكالة المخابرات التابعة للحرس الثوري لاستجوابهم بسبب تورطهم بقضايا فساد مالي.

وتتمتع أسرة لاريجاني بنفوذ واسع في المؤسسات الحكومية، وهم خمسة أشقاء: محمد جواد لاريجاني، وباقر لاريجاني، وصادق لاريجاني، وعلي لاريجاني، وفاضل لاريجاني.

ويتولى صادق لاريجاني منصب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، فيما يترأس علي لاريجاني منصب رئيس البرلمان، أما محمد جواد لاريجاني فهو أمين لجنة حقوق الإنسان في السلطة القضائية.

كما تولى فاضل لاريجاني منصب رئيس الجامعة الإسلامية الحرة في مدينة آمل شمال إيران، ويشغل حاليًّا منصب البعثة الثقافية في كندا قبل قطع العلاقات الدبلوماسية بين إيران وكندا.