مسؤولة أممية: ظروف احتجاز المهاجرين في أمريكا ”روعتني“

مسؤولة أممية: ظروف احتجاز المهاجرين في أمريكا ”روعتني“

المصدر: رويترز

أعربت مفوضة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة ميشيل باشليه، يوم الإثنين، عن صدمتها من ظروف احتجاز مهاجرين ولاجئين، من بينهم أطفال، في الولايات المتحدة.

وقالت باشليه في بيان: ”كطبيبة أطفال وأيضًا كأم ورئيسة دولة سابقة، أشعر بصدمة عميقة لاضطرار الأطفال للنوم على الأرض في منشآت مكدسة، دون توفير رعاية صحية مناسبة أو طعام، وفي ظل تردي حالة الصرف الصحي“.

وأضافت، أن ”ظروف احتجاز المهاجرين في أمريكا روعتني“.

ويأتي ذلك بعد أيام قليلة من نشر تقرير أعدته وزارة الأمن الداخلي، حذرت فيه من ”الاكتظاظ الخطير“ في مراكز احتجاز المهاجرين غير النظاميين.

وتضم هذه المراكز آلاف المهاجرين الذين دخلوا الولايات المتحدة خلسة، على أمل تأسيس حياة جديدة فيها بعيدًا عن بلادهم الواقعة بغالبيتها في أمريكا الوسطى، والتي هجرها القسم الأكبر منهم هربًا من العنف والفقر.

وبحسب التقرير الذي أعده المفتش العام في وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، المسؤولة عن شرطة الحدود، فإن مراكز احتجاز المهاجرين في ولاية تكساس تشكل خطرًا عليهم، ولا سيما بسبب عدم قدرتهم على الاستحمام في هذه المراكز بالقدر الكافي، وعدم حصولهم فيها على وجبات طعام ساخنة أو على ثياب لتبديل ملابسهم المتسخة، فضلًا عن فترات احتجازهم الطويلة.

ورد الرئيس دونالد ترامب، على التقرير في تغريدة على ”تويتر“، بالقول: ”إذا لم يكن المهاجرون غير الشرعيين راضين عن الظروف في مراكز الاحتجاز التي تم بسرعة بناؤها أو تجديدها، فما عليكم سوى أن تقولوا لهم أن لا يأتوا إلى هنا. هذا الأمر كفيل بحل كل المشكلات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com